عروج

img

تهاني الأربش

ذهبت رغماً عنها، هي (الأخرى) تمنعها من الذهاب إلى المعالج النفسي.

بعد مناوشات و حرب ضروس بين نفسها و نفسها في مشهد درامي؛ رياح عاتية، مطر رعد و برق.

قرر عقلها الذهاب إلى طبيب نفسي،
أمر الأرجل بالتحرك نحو السيارة
و الأيدي بالقيادة. وصلت إلى المصحة.

صعدوا كلهم إلى المصعد: هي و هي و الجسد.
يتحرك المصعد إلى الدور الأول. الثاني. الثالث.يقف، ويسود الظلام الأزرق المكان والزمان.

يقف كل شيء فيها عدا قلبها: دليلها السرمدي. وعقلها عدوه الأول.

تنير فلاش هاتفها النقال، تنظر لنفسها المكررة، تحيطها خمس مرايا في الجهات الأربع و من فوقها واحدة. لكنها تشعر بأن الأبعاد قد تلاشت. دخلت فراغاً كونيا، رأت نفسها ذرة غبار.

دارت حول نفسها مرارا، حتى ترى انعكاساتها كلها، طوقها خمارها الأبيض بهالة نورانية ثم نظرت لجسدها من المرآة السقفية كمفهوم إنسان كلي.

عاشت زمنا سماويا: الدقيقة بأربعين سنة.

بدأ يحكي القلب قصة نشأتها الأولى مع ذواتها المستنسخة. في المرايا صف طويل ينتهي أخيرا بذاتها النقطية. حيث بدء الخلق
تلك النقطة نطفتها المخلقّه.

كان حديث القلب رقيقا صادقا سماويا في كلماته حلاوة الشهد و خضرة الجنان، كانوا يرهفون السمع والعقل في صمت مدقع.

لا يقدر على شيء
كان القلب شيخاً لمريدات متعبات
كان كفيلا بعلاجها، ليس عبثا أن يكون القلب في منتصف الجسد،
له المُلك على العقل و الشهوة.

تحركت فجأة بعد برهة من زمن دنيوي، ضغطت زر الدور الأرضي بعدما أنار المصعد مجددا و أنارت روحها عادت للأسفل؛ من الحق إلى الخلق، كان سلوكها معراجا، وكان براقها معدنيا، له أجنحة من مرايا.

اخترقت عوالم أخرى. ما لا أذن سمعت ولا عين رأت، شهدت خلق عناصر الحياة الأربعة: الماء و النار الهواء و التراب.

عادت أدراجها إلى البيت، لكن هذه المرة وحيدة لا يرافقها أحد
ما عدا الله.

الكاتب فاطمة الناصر

فاطمة الناصر

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “عروج”

  1. الله الله عليك كلمات خيالية عشت اللحظات كانه نقطة نور تتحرك في الظلمات لانظر مايحدث معاها

اترك رداً