لجنة أهالي حي الدانة تكرم الهاشم والمؤمن

img

آمنه الهاجري – الدمام 

احتفت لجنة أهالي حي الدانة بمحافظة الدمام مساء الأحد الماضي، وبحضور الشيخ عبدالله النمر، بتكريم الدكتور السيد غالب الهاشم الفائز بجائزة خادم الحرمين الشريفين للمخترعين والموهوبين في دورتها الخامسة. كما كرّمت اللجنة الحاج خيري المؤمن (بو صالح) على خدماته الجليلة، وأشادت بتمثيلهما لأبناء المملكة خير تمثيل.

وتخلل التكريم الذي أقيم في مجلس الحاجة آمنه النمر بالدانة، كلمة للشيخ عبدالله النمر تحدث فيها عن اندماج العلم بالدين، مشيراً إلى أن فصل العلم عن الممارسات الدينية ليس من التديّن.

تلا ذلك كلمة الدكتور السيد غالب الهاشم وقد شكر فيها اللجنة المنظمة على ما قامت به من جهود لتعزيز المبادرات المجتمعية. كما شكر الشيخ النمر على لفتته واصفاً تأثيرها في القلب، وامتدادها لأبناء اليوم ولجميع الأجيال القادمة.

من جهته، أوضح الدكتور الهاشم في كلمته؛ الهدف من هذا الاختراع، ومدى استفادة المستخدمين منه، فقال: “إن هذا الاختراع يبنى على شقين، الشق الأول يتمثل في النظرية العلمية، والشق الثاني تحويل تلك النظرية إلى تطبيق، والوصول إلى استخدامها في الحياة اليومية”.

وقال “الهاشم”: “إن الإضافة الفريدة والميزة الجديدة لهذا الاختراع هي التخلص من احتكار الشركات المصنعة؛ إذ يتيح صناعة الجزء المعطّل صغيراً كان أم كبيراً، عوضا عن استبدال الجهاز كاملاً كما هو متعارف عليه اليوم”. كما يوفر هذا الاختراع مليارات الدولارات التي تصرف على تبديل الأجهزة كل خمس أو عشر سنوات، لتكون متوافقة مع استراتيجية المصنعين، وبذلك حقق هذا الاختراع نجاحا بمعايير قياسيةٍ عالمية.

وأضاف الهاشم بأن ما دفعه لهذا الاختراع أن المستخدمين يبقون رهنا لهذه الشركات المحتكرة؛ فبمجرد تعطل أداة التحكم المختصة بأجهزتهم (كالطائرات على سبيل المثال) يضطر المستهلك لاستبدال جهازه بآخر.

جدير بالذكر أن السيد الهاشم التحق بشركة أرامكو منذ أكثر من 35 سنة، وحصل على درجة البكالوريس من جامعة أريزونا الأمريكية بهندسة الحاسب الآلي، تلاها حصوله على درجتي الماجستير من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وأخرى بإدارة الأعمال.
كما حاز شهادة الدكتوراة في الهندسة وعلوم الحاسب الآلي، ورسالتها كانت حول الاختراع الفائز مؤخراً.

الكاتب آمنه الهاجري

آمنه الهاجري

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “لجنة أهالي حي الدانة تكرم الهاشم والمؤمن”

  1. عبدالله حسين اليوسف

    💦💦💦💦💦💦

    *البحث عن الماء المحلى*

    💦💦💦💦💦💦

    بدأت قصة الماء المحلى في حي الدانة

    *منذ وطأت قدم العم أبو صالح حي الدانة بالدمام*
    بدأسباق الماراثون الماء المحلى من دائرة إلى أخرى ومن مسؤول الى آخر وبالرغم من العلاقات والمعارف العديدة إلا أن الوعود التي برمت معه طوال تلك السنوات سراب لا يشبع الظمآن ماؤه.

    وكان العم أبو صالح يقدم بين فترة وأخرى محاضرة صوتية عن الماء والوعود التي منوه بها ولو تم جمع تلك التسجيلات الصوتية لكانت كأنها فلم تركي لطولها وحديثها المتكرر

    الحمدلله أخيرا أثمرت تلك الجهود في منتصف الشهر الماضي في شهر ربيع ثاني لعام 1440 هجرية
    وبدأ ضخ المياه المحلاة في الحي وارتسمت البسمة على وجه كل من في الحي نساء ورجالا وأطفالا

    وبالرغم من ضعف الماء لكنه مقبول بعد المعاناة الطويلة مع الماء العكر شديد الملوحة وتأثيره على الأجساد وتلف المواسير الصحية والخلاطات وغيرها

    وقد بادر وجهاء الحي وعلى رأسهم سماحة العلامة الشيخ عبدالله النمر حفظه الله أحد النعم التي من الله بها علينا في هذا الحي بإقامة حفل تكريم متواضع الإعداد والترتيب وتقديم هدية إلى :

    *العم أبو صالح خيري المؤمن سلمه الله*🌹
    تكريما لهذا الجهد الذي دام قرابة 10 سنوات من السعي حول تحقيق هذا الحلم

    فله كل الشكر والتقدير وجعله الله في ميزان حسناته ورحم الله من سقى الماء وهو على الماء .

    ونتمنى أن يستمر تدفق الماء المحلى وتتم تقويته قليلا وأن يحسن سكان الحي التعامل معه بوضع خزانات أرضية ومعرفة وقت ضخ الماء القوي لتعبئة الخزانات الأرضية و العلوية بشكل منظم ورقابة ذاتية من رب المنزل والاقتصاد في استخدامه

    نتمنى من الله أن يحفظ سكان الحي ويبعد عنهم الحزن ويدخل عليهم الفرح والسرور بحق محمد وآل محمد

    أخوكم الصغير:

    أبوحيدر اليوسف

    30/5/1440

    💦🌹😘🌹💦🌹💦💦💦💦💦💦

اترك رداً