السيد السلمان يحذر من مدّعي المرجعية

img

رقية السمين – الدمام


استنكر سماحة العلامة السيد علي الناصر السلمان في خطبته ليوم الجمعة بجامع الإمام الحسين عليه السلام بالعنود، ما يتم تداوله وتناقله من بعض الأفراد من أحكام وفتاوى شرعية، وبعض الشعائر والأفكار، ونسبها إلى الشريعة الإسلامية المقدسة، بمحض اجتهادهم الشخصي دون الرجوع لأهل العلم والمرجعية الدينية.

وحذر مما قد يقع فيه بعض العوام من لغط في بعض المجتمعات بـ اتباع من يدعون المرجعية ممن يتكئون على رسائل وفتاوى السابقين من المراجع وحشوها بمفاهيم غير واضحة وراجحة.

ومن ذات المنطلق شدد سماحته على المصلين بـ ضرورة التمعن ببعض السلوكيات والعادات العبادية التي يتم تداولها، ومدى توافقها مع منطق وفكر الشريعة الإسلامية، قائلاً: “لنتأمل الأفكار التي تدور بين الناس بين فترة وأخرى التي لو تمعنا فيها لاكتشفنا أنها محض توهمات مبنية على اعتقادات شخصية”.

كما نوه الى أنه لا يتحقق الاجتهاد بحفظ مجموعة من المسائل من الرسائل العملية، بل لابد و أن يكون المرجع قد تحقق له مستوى علمي ومعرفي في دراسات العلوم الدينية.

وختاماً أكد على أن الأحكام والفتاوى التي يستنبطها المراجع، والسلوكيات العبادية الواجبة والمستحبة وغيرها، هي نظام وضعه الله سبحانه وتعالى تقوم أساساته بدلائل قطعية، من علوم أهل البيت عليهم السلام التي تستند على القرآن الكريم.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً