بيت السرد يحتفل باليوم العالمي للقصة القصيرة.. والمحسن يفوز بالمركز الثاني

img

رقية السمين _ الدمام

حصد الشاب منتظر المحسن المركز الثاني من بين ثلاثين قاصاً على مستوى المنطقة في مسابقة مهرجان بيت السرد للقصة القصيرة المُقامة على مسرح جمعية الثقافة والفنون بالدمام.

‏ وكان المحسن قد شارك في تجربته الأولى للتنافس في مجال للقصة القصيرة بثلاث نصوص تحت عنوان “العمة، الرخامة الحجرية، والتناوب”،وقال  في حديثه لـ ِ”موقع بشائِر الإعلامي” عن هذه التجربة: “سعيت للبحث في أرشيف القصص التي كتبتها بحثاً عن مادة أشارك بها، بعدما قرأت الإعلان عن المسابقة. خصوصا أن منتدى السرد جهة ثقافية تضم أسماء تمتلك الكثير الذي يضيف للكاتب ويثريه، وهي غنية عن التعريف ومن بينها الدكتور مبارك الخالدي”.

كما شكر المحسن جمعية الثقافة والفنون ومنتدى بيت السرد الشكر  لتسليطهم الضوء على أدب القصة القصيرة وتتويجها بهذا المهرجان في يومها العالمي بـ شهر فبراير الجاري.

وبدوره أكد المشرف على لجنة بيت السرد مبارك الخالدي في كلمته الافتتاحية على أن المنتدى سيواصل الاحتفاء بهذا النوع من الأدب، في كل عام على غرار السنوات الماضية، من أجل نشره وتعريف المجتمع به.

وقال: “نُؤكدُّ أن مِهْرَجَان بيتِ السرّدِ للقصة القصيرة سيأتي كُلَّ فبراير للاحتفاءِ بالقصة القصيرة، والتعريفِ بها، وَبِنشأتِها وَتطَوُرِها، وإبرازِ ما يُنْجَزُ مِن إصداراتٍ قصصية ونقدية. وتَشجيعِ الموهوبينَ على كتابة القصة، وتنظيمِ المسابقاتِ القصصية، وتكريمِ شخصياتٍ أدبية أسهمتْ وتُسَاهِمُ في تَطَوُرِ فنِ القصة القصيرة في وطنِنَا، المملكة العربية السعودية”.

وختاماً وجّه الشاب المحسن حديثه للقاصين الناشئين والمبتدئين: “الأدب فن قيم جداً، أمضيت وقتا طويل في قراءة الروايات، ومن ثم تولدت الرغبة في ممارسة الكتابة، ‏أتمنى أن يقضوا أوقات جيدة بصحبة الكتب، أن ينموا الحس الأدبي بالقراءة. من بعد سيرتسم طريقهم”.

 

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً