معجزة الكتابة

img

يعجز الكثير من الناس عن استيعاب تعلق المؤلف بالقراءة والكتابة وأنها جزء لا يتجزأ من حياته الممتدة، وقد يجد الكثير منهم غرابة اذ وجد المؤلف يعبر أنه يخشى أن يعاجله الموت ولم ينجز مؤلفه المرتقب، لا يمكننا أن نقول بعض الناس لأن الحقيقة هي أن هناك كم كبير من الناس يفتقرون إلى بعد النظر إلى الأسباب التي تجعل من المؤلف يغرق من حوله بهذه الجمل.

لن نبالغ إن قلنا أن الكتابة بشتى أنواعها ولكاتب المقال الترياق الذي يمكنه من الاستمرارية في الحياة، فتوقفه عنها يقدم صورة غير صحية للمتأمل، لذلك نجد المؤلف حين سؤاله “لما تكتب؟” ندرك من خلال أجوبته الدافعية الحميمية المتولدة من خلال ممارسة الكتابة، فتقول إيزابيل الليندي روائية تشيلية “لقد تعلمت يا أصدقائي، خلال العشرين السنة الأخيرة، أن الأمر المؤكد الوحيد، هو أن لا شيء أكثر من الكتابة يجعل روحي تغني، فالكتابة تجعلني أشعر شابة، قوية، جبارة وسعيدة، يا إلهي! إنها مثيرة كإثارة ممارسة الجنس مع حبيب مثالي، وهو على كل حال، أمر مستحيل تقريبا في سني هذا”.

فيبدو أن الكتابة تقدم معجزة فعلية لذات المؤلف وتمنحه حيوات متعددة، قد يبدو الموضوع من هذه الزاوية أخذ حيزا كبيرا من اهتمام الكتاب واسهبوا حين تحدثوا عن هدفية الكتابة وتأثيرها والطريقة التي يغدو عليها كل مؤلف، لكن لم نلحظ منح رؤية لسبب ممارسة الكتابة عبر أزمنة مضت؟ ولم يتساءل من وجد فعل الكتابة ليس له طائل عن استمرارية المؤلفين والكتاب لفعل الكتابة بشكل منهجي؟

تنبأ الناس في الأزمنة الماضية أن هناك أجيال قادمة، هذه الأجيال ستحمل رغبة المعرفة والبحث عن تاريخها الاجتماعي والعلمي وغيره، فكان تدوين التاريخ والسير والعلوم بشتى أنواعها توفر المادة اللازمة لاستكمال مسيرة الحياة ليس من البداية انما من حيث توقفت المجتمعات عندها، تقبل الأفراد في وقتنا الحالي وتستعيد الكثر من تجارب الأسلاف وتطور عليها التجارب المستقبلية، والاستمرارية في الكتابة نتيجة حتمية كما قال الروائي يان مارتل “أعتقد أن معظم الكتب تأتي من المزيج ذاته لعناصر ثلاثة هي: التأثير والإلهام والعمل الجاد”، أضف أن الكاتب حين يكتب فهو ينقل كل حصيلته العلمية ومدخراته الفكرية للناس عامة.

إن عملية الكتابة وتكوين الكتب وقراءتها من خلال القراء المتأملين له فعل المعجزة في التأثير والتغيير فتنقل لنا الروائية التركية أليف شفاك ذلك التأثير قائلة “إن الكتب هي من غيرتني ومن أنقذتني وأنا أعلم في قرارة نفسي أنها ستنقذكم أيضا”، وكم من الأفراد الذين تدحرجوا في الحياة بفعل مؤثرات خانقة وكانت الكتب مصدر الهام وانقشاع عتمة عن أفكارهم المتشائمة أو السلبية.

كما أن ما يبقى كإرث فكري وعلمي للمؤلفين والكتاب والعلماء هو ما ينثرونه في كتبهم، فورد عن الامام الصادق(عليه السلام): الْقَلْبُ يَتَّكِلُ عَلَى الْكِتَابَةِ، اكْتُبُوا فَإِنَّكُمْ لَا تَحْفَظُونَ حَتَّى تَكْتُبُوا، احْتَفِظُوا بِكُتُبِكُمْ فَإِنَّكُمْ سَوْفَ تَحْتَاجُونَ إِلَيْهَا، اكْتُبْ وبُثَّ عِلْمَكَ فِي إِخْوَانِكَ فَإِنْ مِتَّ فَأَوْرِثْ كُتُبَكَ بَنِيكَ فَإِنَّه يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانُ هَرْجٍ لَا يَأْنَسُونَ فِيه إِلَّا بِكُتُبِهِمْ(الكافي 1/52).

اذا هل الكتابة كما يتصور الكثير عمل نُضيَّع به وقتا!

2 تعليق على “معجزة الكتابة”

  1. بو محمد الأحسائي

    مقال جميل، ونظرة صائبة للكتابة وأنها إحدى مصادر السعادة للبعض.
    واطلعت في إحدى المقالات أنها قد تكون الوسيلة لخدمة المجتمع أيضا.
    تحياتي ودعائي.

    شكرا لكم

  2. عبدالله حسين اليوسف

    لتجد نفسك بين السطور وما يخطه قلمك حيث تعبر عما يدور في الفكر والعقل
    مجرد خط بقلم كلمة فيها وعي وثقافة وإرشاد في حسنه لك والى من حولك

    مقال جميل يعبر عن روح عالية وقلم جميل وفكر واعي

اترك رداً