سيهات تؤبن فقيدها الغانم..صاحب المخبز العصري

img

ميمونه النمر: الدمام

نعت سيهات أمس صاحب المخبز العصري، الحاج حسن غانم الذي غيبه الموت، بعد معاناة مع المرض.

وأغلقت اليوم الأربعاء جميع فروع المخبر التي يُديرها أبناء المرحوم عبدالله أحمد درويش؛ للمرة الأولى حداداً على رحيل مؤسسها الذي وضع اللبنة الأولى لها منذ سبعين عاماً تقريباً.

رحل الحاج الغانم، لكنه ترك إرثاً برائحة الكعك الأبيض والسويترول؛ التي استطعمتها أجيال على موائد المناسبات، وبقيت في ذاكرتهم، وسلسلة أفران امتدت من سيهات إلى الدمام.

حيث كانت بداية المخبز في شارع سوق الخضار والفاكهة قديماً (الشبره)، وقد قام في بداياته على أيدي أبناء سيهات، ثم استقدمت العمالة لمساندة الخطة التوسعية للمخبز.

ومنذ بداياته تميز المخبز كعلامة تجارية بمختلف منتجاته ومخبوزاته، حيث كان يموّل أنحاء سيهات والقطيف مما أكسبه شهرة عند المرتادين.

كما أن كثيرا من زوار سيهات وبالخصوص الموظفين كانوا يشترون احتياجاتهم التموينية من المخبوزات بكميات كبيرة، محتفظين بها في الثلاجات، فيما يستقبل المخبز طوابير من الزبائن الذين شغفوا برائحة السويترول.

جدير بالذكر أن المخبز الذي بدأ انطلاقته قبل سبعين عاماً، تابع مشوار التطور بافتتاح مواقع جديدة تؤمن احتياجات المواطنين من المخبوزات في بلدة عنك بالقطيف، وفي حي السلام بمدينة سيهات، إلى جانب المحمدية بالدمام.

الكاتب ميمونة النمر

ميمونة النمر

مواضيع متعلقة

اترك رداً