دراسة قد تكشف كيف تطورت حياة البشر الاجتماعية

img

عدنان أحمد الحاجي

اكتشف باحث من جامعة تكساس في أوستن ‪UTSA‬  أن النجاح في النظم الاجتماعية في الرئيسيات سواءًا كان في مجموعات متكونة من اثنين أو أكثر، قد يعطي نظرة ثاقبة لنظام الحياة الاجتماعية البشرية.

الأستاذ المساعد لوكا بوزي ‪Pozzi‬ من قسم الأنثروبولوجيا في جامعة تكساس في أوستن ‪UTSA‬  وبالتعاون مع بيتر كابلير kappeler، وأحد الزملاء من معهد ليبنيز المركزي لأبحاث الرئيسيات الألماني، بحثا في الكيفية التي تطورت بها مختلف مجتمعات الرئيسيات والعوامل التي قد تكون مسؤولة عن التحولات بينها.

وأظهرت عمليات إعادة البناء التي قام بها الباحثان أن التطور من أسلوب حياة إنفرادية إلى حياة جماعية يحدث عادة من خلال العيش في مجموعات متكونة من اثنين. وهكذا، كان العيش في مجموعات متكونة من  اثنين بمثابة نقطة انطلاق للحياة الجماعية، وبالتالي لعبت دورا  رئيسياً في تطور الحياة الاجتماعية.

العيش في مجموعة متكونة من اثنين يمثل  لغزًا تطورياً  في تطور النظم الاجتماعية للثدييات

لوكا بوزي ‪Pozzi،‬  استاذ مساعد في قسم الأنثروبولوجيا في جامعة تكساس في أوستن

في سياق التطور، كان على الأنواع أن تتكيف مع الظروف البيئية المتغيرة وفقاً  لبوزي.  التكيف الحاسم في هذه العملية هو تعديل السلوك الاجتماعي، ما يقارب من نصف الأنواع الرئيسية تعيش في مجموعات وحوالي الثلث في مجموعات متكونة  من اثنين والباقي يعيش منفرداً (في عزلة).

لماذا تطورت هذه الأشكال المختلفة من التعقيد الاجتماعي؟، وكم عدد التحولات التي حدثت بينها؟، وأي العوامل التي أدت إلى هذه التحولات؟، هذه التساؤلات كلها  تم تحليلها على أساس البيانات الوراثية/ الجينية والملاحظات السلوكية لـ ٣٦٢ نوعاً من الرئيسيات.

يقول بوزي: “يمثل العيش في مجموعات متكونة  من اثنين لغزًا تطورياُ في تطور النظم الاجتماعية للثدييات لأن الذكور يمكن أن تحقق معدلات أعلى من التكاثر إذا لم ترتبط بأنثى واحدة”.
ومع ذلك، لا يزال علماء الأحياء التطورية يحاولون إيجاد مزايا العيش في مجموعات متكونة من اثنين من الذكور، وفقاً لبيتر كابيلر، أحد الباحثين الرئيسيين في الدراسة.

للوهلة الأولى، يبدو أن الفرضيتين الحاليتين حول تطور العيش في مجموعات من اثنين -فرضية توزيع الأناث ‪female distribution hypothesis ‬وفرضية الرعاية الوالدية‪parental -‬  يبدو أنها حصرية بشكل متبادل.

ومع ذلك، تشير النتائج في هذا العمل إلى أن هذين العاملين قد يكونا متكاملين.

في البداية، كان يعتقد أن حدوث تغيير بيئي في الموائل أدى إلى انفصال مكاني للإناث، وأن الذكور المنفردة، والتي كانت في السابق في أراضيها العديد من الإناث، لم تتمكن بعد من الوصول إلاُ إلى أنثى واحدة. الرعاية الوالدية الناتجة عن تكوين مجموعات متكونة  من اثنين.

بدورها رفعت من احتمال بقاء النسل وبالتالي عززت حياة العيش في مجموعات من اثنين.

الانتقال إلى الحياة الجماعية كان ممكنًا من خلال تحسين الوضع البيئي، والذي سمح للإناث التي  تعيش في مكان قريب. من أن ينضم إليها واحد أو أكثر من الذكور.

“ومع ذلك، الرابطة بين جماعة  عادية متكونة من اثنين من البشر داخل وحدات اجتماعية أكبر لا يمكن تفسيرها من خلال نتائجنا، حيث لم يعش أسلافنا المتأخرين منفردين (معزولين). وبالإضافة إلى ذلك فإن مزايا الرعاية الوالدية قد تؤدي أيضاً  إلى تعزيز العيش في مجموعات متكونة من اثنين من البشر “.

نُشر البحث في عدد ديسمبر ٢٠١٩ من مجلة ساينس ادفانسيز ‪Science Advances ،‬  وهو بحث بعنوان “التحولات التطورية نحو العيش في مجموعات متكونة من اثنين في الرئيسيات غير البشرية  كنقطة انطلاق نحو المجتمعات الأكثر تعقيداً “.

“تطور النظم الاجتماعية المعقدة في الثدييات، وبشكل أكثر تحديدًا  في الرئيسيات، هو مجال بحث صعب ومثير. توضح دراستنا أن العيش في مجموعات متكونة من اثنين -رغم ندرته– ربما  لعب دوراً حاسماً في ذلك”.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً