الشيخ النمر: يمكن للإنسان أن يطوع الكثير من أسباب الخدمة

img

فاطمة الشيخ محمد الناصر – الدمام

أكد الشيخ عبدالله النمر أن الانسان يستطيع أن يبني واقعا جميلا بما آتاه الله من النعم والعطايا والفضائل، وبين بالإضافة لنعمة العقل وباقي العطايا التي وهبه الله خصه بنعمة الاختيار والتدبير لشؤونه، في خطبة يوم الجمعة.

وذكر أن خلال المرحلة التاريخية للبشرية تفتقت للإنسان مصادر المعارف والعلوم في شتى الآفاق، مما مكن الانسان أن ينطلق من خلالها للبحث والاكتشاف وجعلته متمكنا ومهيمنا على قوانين الأرض واستطاع أن يطوع الكثير من أسباب الخدمة ويوفر له المتعة والرخاء.

وأسف النمر أن هذه الفتوحات المعرفية والهيمنة الانسانية على مقدرات الكون لم ترشده إلى حقيقة الوجود، مبينا أن الشاب في مقتبل العمر ينطوي على ثقافة واحاطة كثيرة ما كان ينطوي عليها علماء قبل 200سنة على مستوى الجغرافيا والفلك والطب وعلى مستوى كل الميادين المعرفية، فالشاب اليوم يستطيع أن يحيط بالكثير من أسباب المعرفة لكنه لا ينظمها في نظم يُفهمه أسرار هذا الكون والوجود، بل أوجدت له ارباكا وحيرة في فهم هذا الكون، موضحا أن المعرفة التي تحصل عليها الشاب لم تصب في منظومة معرفية تفسر له، لذلك أصبح لديه التساؤل والقلق والاضطراب أكثر من تواجد حالة الاستقرار والوعي والادراك لواقع هذا الكون.

وعجب الشيخ النمر كيف للإنسان الذي تمكن أن يستثمر هذه الأرض ويتمكن منها أن لا يقدر أن يوزع نتاجها بعدل، وأشار إلى الخيرات والنعيم التي تراكم وسبب الحروب والتغافل والتقاطع في سبيل الحيازة على أسباب الغلبة والتمكن، والذي نجم عنه فقراء لا يمكنهم أن يحصلوا على قوت يومهم وأغنياء يستهلكون مالا يمكن للفقير أن يحصل عليه، هذه المشكلة تكونت نتيجة جهتين، الأولى انهيار المنظومة الأخلاقية وأن هذه المعارف والاستنباط لمكنونات الأرض لم يسحبها إلى حالة العدالة والاستواء الروحي بل حكمت حالة الجشع وحالة الاستهلاك وحالة الاستبداد في الأرض، الثاني وهي الأشنع حالة انفلات الانسان عن محوريات الله عز وجل.

واختتم النمر باستذكار وفاة سماحة السيد الشهرودي الذي توفى مؤخرا، مشيرا إلى حياته العلمية والعملية.

الكاتب فاطمة الناصر

فاطمة الناصر

مواضيع متعلقة

اترك رداً