برّ الأولاد

img
مصطفى العلي
0 الوسوم:, ,

تعلمنا ونشأنا منذ صغرنا على خلق حسن وهو برّ الوالدين، وهذا خُلق أوصى به الله تعالى في القرآن الكريم، وكذلك الأنبياء والأئمة عليهم السلام. وهذا الخلق متسالم ومتعارف عليه بين البشر جميعا، ولكن هل تعلّمنا خُلق برّ الأولاد؟ لعل البعض منا يستغرب هذا الأمر أو يستهجنه كونه خلاف المتسالم والمتعارف عليه، لكننا حينما نتعرف على وصية النبي محمد صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام ينحل اللغز  ويزول الاستغراب. فقد روي  عن أبي عبدالله عليه السّلام، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: “رحم الله من أعان ولده على برّه؟ قال: “يقبل ميسوره ويتجاوز عن معسوره ولا يرهقه ولا يخرق به، وليس بينه وبين أن يدخل في حدّ من حدود الكفر إلاّ أن يدخل في عقوق أو قطيعة رحم”. (الوسائل : ج15 ص199 ح8 )

واستفادة من هذا النص الشريف، يتبين أن للأولاد برّا كما أن للوالدين برّا. فالآباء يأملون ويطمحون في برّ أولادهم بهم، واستمرار ذلك في حالة قوتهم ورخائهم إلى حالة ضعفهم وحاجتهم. فإن كان حبّ الأولاد لوالديهم أمراً فطريا كما هو الحال بالنسبة لحبّ الوالدين لأولادهم، فإن برّ الوالدين لا يتحصل من فراغ، وإنما ينمو ويقوى من خلال التربية السليمة.

فقد اعتدنا ومنذ نعومة أظفارنا على التأكيد على الأولاد ببرّ والديهم، ويتم التأكيد والتذكير بذلك من الوالدين أنفسهم، ومن خلال مناهج التعليم، وفي الخطابات الدينية وغيرها. فهل سمع الآباء نفس التأكيد على أهمية برّ الأبناء؟

هذا يوصلنا إلى طرح سؤال هو: كيف يمكن للوالدين تحقيق البرّ بأولادهم؟

وقبل الإجابة، يلزم على الآباء إدراك أهمية وصية النبي بهذا الخلق التربوي، وإلا فلا طائل ولا جدوى من معرفة الإجابة، كمثل من يعرف ضرورة الالتزام بالدواء لعلاج المرض أو لتقوية المناعة لديه، ولكنه لايستخدمه. 

فعلى الآباء تذكر واستحضار ضرورة:

 أن الولد “منك ومضاف إليك، في عاجل الدنيا بخيره وشره” كما ورد في رسالة الحقوق للإمام السجاد عليه السلام. 

 أول خطوات برّ الأولاد هو اختيار الأم الصالحة والتي ستعين الأب على إعداد وتربية الأولاد تربية  صالحة. 

 احترام وتقدير الأولاد منذ طفولتهم يعزز شخصية الأبناء وينمي الثقة لديهم. 

برّ الوالدين لأولادهم منذ الصغر سيعزز حبّ الأولاد لوالديهم، مما سينعكس إيجابا على سلوك الأولاد بالبرّ الحقيقي بوالديهم.

 استعمال الوالدين الأساليب غير اللائقة في التعامل مع الأولاد سواء بالقول أو الفعل يؤديان إلى نفور الأولاد من الوالدين، واقتصار العلاقة بهم على الاحترام الظاهري فقط. 

 الإغداق العاطفي على الأبناء من خلال الكلمات العاطفية، وتقبيلهم، وغيرها من الممارسات العملية ذات الطابع العاطفي، لما في ذلك من دور في الاستقرار والإشباع العاطفي للأبناء. ومساهمة ذلك في الوقاية من الانحرافات الناتجة عن الحرمان العاطفي. وللأسف فإن بعض الأبناء يصابون بالجفاف العاطفي لغفلة والديهم عن هذا الأمر، أو توهمهم بأن ذلك لا يتوافق مع الرجولة، ويكفينا قدوة وأسوة في ذلك ممارسة الرسول صلى الله عليه واله مع سبطيه عليهم السلام، إضافة إلى وصاياه وإرشاداته لاصحابه.

 احترام الزوج لزوجته والزوجة لزوجها أمام الأولاد يساهم في ترسيخ الحبّ والمودة بين الأولاد ووالديهم. إضافة إلى تعزيز احترام الأولاد لإبائهم.

 دعاء الوالدين لأبنائهم سواء في حضورهم أو في غيابهم، لما في ذلك من زرع المودة للأبناء، وديمومتها. فالدعاء ليس مقصورا من الأبناء لآبائهم وإنما العكس أيضا. ولعل أجلى شاهد ومصداق لذلك قوله تعالى {وَ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَ ذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً} [الفرقان:٧٤]

إذا فعلى الآباء الاهتمام الجاد والعملي بإظهار وإبراز برّهم بأولادهم، لما لذلك من مردود إيجابي على الوالدين، وسينعكس على برّ الأولاد لأبويهما في حال قوتهما وضعفهما، في حياتهما وبعد موتهما.

اترك رداً