برودكاست: المفاتيح الستة للشخصية القوية للطفل (الجزء الثاني)

img

عيسى بوموزة

المفتاح الثاني :
الأساليب التربوية المتبعة مع الطفل

للأسلوب التربوي الذي ينتهجه المربي مع طفله دور كبير في بناء شخصيته لما يسببه ذلك الأسلوب المتبع من مخلفات إما سلبية أو إيجابية لدى الطفل ومن أهم تلك الأساليب:

١- التربية المتذبذبة : وهي التي يختلف فيها الرأي التربوي من المربي نفسه تارة أو من شريك الحياة ( الزوج ) تارة أخرى، فمرة يتلقى الطفل أمراً ما ويطلب منه التقيد به، ومرة أخرى يطلب منه أمر مناقض للأمر الأول مما يُدخل الطفل في حيرة فأي الأمرين موجب لرضا المربي ؟

٢- التربية المثالية : وهي التي يطلب فيها المربي من طفله أن يكون مثالياً وإنساناً كاملاً في كل سلوكياته، والحق أن التربية المثالية أكذوبة سيدمر الطفل من ينتهجها، فالتربية تحتاج لطفل يخطأ ومرب يصصح المسار ويعدل السلوك.

٣- التربية الخشنة : وهي القائمة على القسوة والشدة بكل أشكالها على الطفل بحجة أن الخشونة تربي طفلاً مستعداً لقسوة الحياة، وهذا طريق خاطىء ومدمر لشخصية الطفل فهي أقل ما يمكن أن تفعله أنها تنزع من الطفل ثقته بنفسه وبمن حوله.

٤- التربية الناعمة : وتلك هي المدمرة للطفل على اعتبار أنها تحث الطفل على التبلد والتطلحب بسبب ما يناله من دلال زائد وحماية مبالغ فيها من المربي تجاه الطفل لتجعله خاملاً اتكالياً.

٥- التربية الفعالة : وهي التربية السليمة التي تقوم وفق مبدأي ( الحرية وفق النظام ) حيث يتحرك الطفل بحرية وفق نظام تربوي يوضع داخل البيت، ومبدأ ( الحب الحاني ) فيعيش الطفل هنا حباً ظاهراً في البيت مع حزم وثبات في القرارات التربوية، مع الابتعاد الكامل عن كل عقاب يسبب إيلاما جسدياً أو نفسياً للطفل.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً