دراسة: بعض سمات الشخصية نتيجة لـ (أين نعيش)لا نتيجة لـ (من نحن)

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

سمات كالصبر أو المخاطرة غالبًا ما تُعتبر نتيجة لطبع الشخص الفطري، لكن دراسة جديدة لجامعة ييل على أطفال من أربعة دول  تشير إلى أن العديد من السلوكيات قد لا تكون نتيجة لـ ‘من  أنت’، ولكن ‘من أين أنت’.

“إننا نميل إلى التفكير في السمات كالصبر بـ اعتبارها جزءًا فطريًا لـ ‘من نحن’ ولكنها عملياً  كل ما نعرفه تقريبًا عن كيف تتطور هذه السلوكيات أتت من أطفال في مجتمعات صناعية”، كما قالت دورسا أمير، باحثة في  الأنثروبولوجيا والمؤلفة الرئيسية لدراسة ييل المنشورة  في ١٦ سبتمبر ٢٠١٩ في مجلة علم النفس التجريبي: العامة.

قارن فريق  البحث بين خيارات اتخذها أطفال  شوار الأصليين (قبائل أمازونبة)، الذين يعيشون في مجتمعات علافيين – جنائنيين (يقومون بأعمال البستنة)في إكوادور الأمازونبة، بأقرانهم من الهند والأرجنتين والولايات المتحدة. في اختبار الصبر، قيل للأطفال إن بإمكانهم الحصول على قطعة حلوى على الفور أو قطع منها أكثر ، حتى خمس  قطع حلوى، إذا انتظروا حتى اليوم التالي، لتقييم تحمل المخاطرة، طُلب من الأطفال اختيار رخامة من كيس فيه كل الرخام باللون الأصفر  والتي تضمن لهم الحصول على قطعة حلوى واحدة أو من كيس ثانٍ، يحتوي على خمس رخام باللون  الأخضر لا تُكسب شيئًا (من قطع الحلوى)، ولكنها تحوي أيضًا رخامة واحدة حمراء والتي قد تكسبهم عدد متفاوت من قطع الحلوى، من قطعة حلوى واحدة  إلى خمس قطع.

أظهر أطفال شوار من مجتمعات الغابات المطيرة صبراُ أقل من أقرانهم في الدول المتقدمة، وغالباً ما اختاروا الحلوى على الفور. كانوا أيضًا أكثر كرهًا للمخاطرة ، وعادة يتأكدون من أنهم يأخذون من كيس الرخام الأصفر.

“هذا ما توقعناه”، كما قالت أمير. مع التحول  الصناعي، غالبًا ما تأتي دواريء (مخففات الصدمة)، كالطعام القابل للتخزين أو المال. ربما بسبب ذلك، قد يتحمل الأطفال أن يكونوا أكثر جرأة “.

عندما أجرى الباحثون نفس الاختبارات مع مجموعة ثانية من أطفال شوار الذين يعيشون بالقرب من المدن، وجدوا فرقًا طفيفًا بين  الخيارات التي اختارتها المجموعة الثانية من الأطفال وبين تلك التي اختارها الأطفال في الدول  الصناعية.

قالت دورسا أمير: “كان هؤلاء أطفال الشوار يتصرفون كالأميركيين، وأقل شبهاً  بننظرائهم من أطفال الشوار في الغابة”.  “هذا يشير إلى أن التحول الصناعي، قد يشكل سلوكًا دراماتيكياً إلى حدٍ ماً ، وإذا كنا نريد حقاً معرفة المدى الكامل للسلوك الإنساني، فنحن بحاجة إلى إدراج  مشاركين من مجتمعات ما قبل الصناعة”.
برفسور السايكلوحيا  يارو دنهام  في جامعة ييل، هو كبير مؤلفي للدراسة .

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً