بالصور .. أهالي الأحساء يشيعون الحبارة إلى مثواه الأخير

img

كمال الدوخي: الأحساء

بالبكاء والنحيب وبمشاعر الثكل، ودعت الأحساء الشيخ عيسى الحبارة، عصر اليوم من مغتسل الفضول إلى مثواه الأخير.

واحتشد محبيه أهالي الأحساء ومن سائر المحافظات والمدن بالمنطقة الشرقية حول المغتسل للمشاركة في تشييع الجثمان، بحضور علماء المنطقة وطلبة العلم ووجهاء الأحساء وشبيبة المجتمع، الذين عشقوا الراحل وألتفوا حوله في حياته؛ ليودعوه في مشهد من الحزن والألم.

بدأ التشييع في مجلس المغتسل، حيث مشاعر الفقد واضحة في محيا المعزين، بإنتظار لحظة الوداع الأخير. وبقلوب تفيض ألماً حملت الجنازة للصلاة عليها بإمامة سماحة الشيخ حسين العايش، والسيد هاشم السلمان أمين الحوزة وأستاذ الفقيد.

وقال سماحة الشيخ حسين العايش في تأبين الفقيد “إن الحوزة الدينية تفخر بتخريج مثل هذا الفكر النير الوسطي الغير راديكالي، والتي عرف عنها هذا النهج منذ أواسط القرن الرابع الهجري”، وأضاف:”كان الشيخ صاحب طرح هادف معتدل استثمر مواقع التواصل للوعي”.

وذكر العايش:”الشيخ بطبعه بعيد عن الخلافات والتحزبات، لذلك نجد هذا التأثر الكبير برحيله”. فيما أبّن السيد هاشم السلمان الفقيد الراحل بالدموع، وقال:”الدنيا بعدك موحشة ودارك بعدك موحشة والحوزة بعدك موحشة”.

لتحمل الجنازة على أكتف عشرات الآلاف من أهالي الأحساء ومحبي سماحته، لتودع في مثواه الأخير.

يذكر أن الفقيد شعر بألم مفاجئ وهو على المنبر، ونقل بعدها للمستشفى أثر جلطة ألمت به، ليجري عملية قسطرة، وعصر الأبعاء تحدث لذويه عن تحسن حالته، ليتفاجئ الأهالي بخبر وفاته سريرياً، حتى تم الإعلان عن رحيله.

لمشاهدة مونتاج التشييع

 

الكاتب كمال الدوخي

كمال الدوخي
كمال الدوخي

مواضيع متعلقة

اترك رداً