البحراني: سبب الذعر من كورونا هو الإعلام، ونسبة الوفيات أقل من 2%

img
بشائر المجتمع 0 بشائر الوسوم:,

مالك هادي: الدمام

في تسجيل صوتي متداول في وسائل التواصل منسوب إلى الدكتور باسم البحراني مدير قسم طوارئ بمركز جونز هوبكنز  أرامكو الطبي ، أكد على أن السبب في دب الخوف والذعر في قلوب الناس هو المبالغة من قبل الإعلام على هذا المرض ، بينما الانفلونزا العادية هذا العام حصدت أرواح عشرة آلاف مريض في أمريكا فقط ، ولكن لأنه لا توجد أضواء اعلامية لم يهتم العالم بذلك .

فعرف المرض بأنه فايروسات تسبب انفلونزا وأنه ليس الأسوء بين أنواع فايروسات الكورونا الكثيرة ، فقال : لقد اصيبت المجتمعات البشرية بأنواع أشد خطرا من كورونا الحالي مثل كرورنا (سارس) الذي انتشر في 2002 والذي بلغت نسبة الوفيات فيه إلى 10% وهي نسبة مرتفعة ، وبعض الأنواع التي انتشرت في 2012 بلغت 35% وهي نسبة عالية جدا .

وأكد الدكتور بأن كورونا الجديد لا يتسبب في وفاة إلا فئات معينة ككبار السن ، أو الأطفال الصغار أو الحوامل ، أما الأشخاص العاديين فإن نسبة الوفيات فيهم تكون أقل من 2% .

وتحدث عن كيفية انتقاله فقال : ينتقل هذا الفايروس عن طريق الرذاذ الخارج مع السعال أو العطاس ، وبدونه لا ينتقل كما لو كنت بعيدا لمسافات .

وعن طريقة منع انتقال الفايروس أكد على أن النظافة بغسل اليدين بشكل متكرر خلال اليوم الواحد ، هي الأفضل .
وانتقد استعمال الكمام في الأماكن العامة وفي حال التنقل وأن هذه الخطوة لا حاجة لها , ومن عليه استخدام الكمام هو الشخص المصاب لا الشخص السليم ، إلا في حالات خاصة كالأطباء والممرضين الذي يباشرون المصابين .

وأكد بأن البضائع القادمة من الصين لا يمكن أن تنقل المرض ، وأرجى السبب إلى أن الفايروس إذا خرج من جسم الإنسان لا يعيش إلى لساعات قليلة .

وحول علاج كورونا الجديد قال البحراني أنه كأي فايروس انفلونزا آخر فإنه يأخذ وقت معين وستقاومه مناعة الجسم ، وأن المصاب يحتاج إلى راحة ومسكنات ومشروبات ، ومناعة الجسم هي التي ستقضي عليه ، كما وشدد على أن المصاب عليه أن يبقى ملازما للبيت فلا ينتقل بين عدة أماكن ، ولا يختلط بالناس إلى إن يختفي المرض حتى لا ينتقل لغيره .

وعن أعراض هذا المرض قال البحراني : الحرارة مع الكحة أو صعوبة التنفس لشخص كان في الصين خلال 14 يوم من ظهور الأعراض .

وشدد البحراني على أن السبب في دب الخوف والذعر في قلوب الناس هو المبالغة من قبل الإعلام على هذا المرض ، بينما الانفلونزا العادية هذا العام حصدت أرواح عشرة آلاف مريض في أمريكا فقط ، ولكن لأنه لا توجد أضواء اعلامية لم يهتم العالم بذلك .

وفي الختام دعى الدكتور البحراني الجميع لحمل عبوة التعقيم واستخدمها بشكل مستمر فهي افضل ما يقي الإنسان من الاصابة بهذا المرض .

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً