العايش يؤكد على ضروة الأخذ بالأسباب أمام جائحة كورونا

img

مالك هادي: الأحساء

في تصوير انتشر بوسائل التواصل الاجتماعي حث سماحة الشيخ حسين العايش على الأخذ بالأسباب في درء وباء كورونا المستجد ودفعه ، فأشاد سماحته بالدور الذي لعبته الصين بعدما انتشر المرض فيها،وقد بدأ منها إلى دول العالم كافة ، فأخذت بالأسباب حتى تقلصت أعداد المصابين ، وتماثل الكثير منهم للشفاء في الصين.
وضرب العايش نموذجاً آخراً للمتساهلين مثله بإيطاليا إذ تفشى فيهم هذا الوباء وانتشر  بسبب التساهل ، حتى شاع في القارة الأوربية فأصحبت قارة موبوءة.

كما أشاد سماحته بالنظام الصحي في المملكة بدرجة الامتياز، فقال: ولكن هذا النظام لا يمكن لوحده أن يحتوي جميع الحالات، فأكد على مبدأ التعاون وهو مبدأ قرآني (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ) وأن من أبرز مصاديق التعاون على البر هو دفع ضرر هذا الوباء.

وأكد الشيخ العايش على أهمية ملازمة البيت وعدم الخروج لأماكن التجمعات ، ومنها المساجد والحسينيات وتثقيف من حولنا من أهل بيتنا، وأكد على ضروة الأخذ بالتوجيهات الصحية التي تنشرها وزارة الصحة ، كونها الأعرف والأعلم بهذه الاحتياطات والتوجيهات .

ختاماً شدد سماحة الشيخ بالتوكل على الله في هذه المحن من خلال مجموعة من النصوص ، ونوه بالالتزام بمجموعة من الأذكار التي لها أثر في الحفظ كالحوقلة (لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) ، والاكثار من الصلاة على محمد وآل محمد ، وآية الكرسي ، وغيرها من الأذكار الموجودة في مصادرها .

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً