جديد الحاجي: أبحاث الذكاء.. الكتاب الخامس في سلسلته

img

آمنة الهاجري: الدمام

صدر حديثاً للباحث والمترجم عدنان أحمد الحاجي عن مكتبة المتنبي كتاب “أبحاث الذكاء” الكتاب الخامس في السلسلة، والذي يضم مقالات علمية عن الذكاء، قائمة على دراسات حديثة لمراكز أبحاث وجامعات عالمية، لتقديم فهم أدق وأوضح لسلوك الإنسان، وتعاطيه مع المواقف التي يمر بها.

ويتكون الكتاب من ثمانية أبواب متنوعة، تحوي 67 دراسة ومقالةً، تعالج أساس الذكاء، وقياسه، ومعوقاته، وأنواعه، وعلاقته بالجندر، واللغة، والقراءة، والطرق الابداعية، كما يضم دراسات أخرى متفرقة حول الذكاء.

ويذكر أن الكتاب علمي بامتياز، إلاّ أن لغته سهلة بما فيه الكفاية لأكثر القراء، بحيث يستفيد منه الجميع، ولا سيما على صعيد تنمية الذكاء وتعزيزه، بدءا من النشىء الصغير إلى الاستفادة منه في تطوير المواهب، ومعرفة معوقات الذكاء، وكيفية التغلب عليها.

وساهم بتحرير الكتاب رضا أحمد وقدم له البرفسور فؤاد السني ⁩ من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وكتب موضوع غلافه الخلفي الدكتور عدنان القاضي من جامعة المملكة في البحرين (مهتم ببرامج موهبة وله العديد من المؤلفات في هذا الصدد).

وعن الكتاب تحدث الناشط الاجتماعي والتربوي طالب المطاوعة بأن الحاجي بما قدمه ويقدمه من ترجمة وغيرها منارةً طيبة ومضيئة.

وقال الناشط المطاوعة: “إن المترجم والباحث البارع الحاجي لو أُحيلت ترجماته من جهد فردي إلى مركز ترجمة يقوده ويرعاه، بحيث يتجه إلى إطلاق مشروع بمثابة مركز متكامل للترجمة، على أن تعينه معارفه من بعض المتخصصين، وخبراته الطويلة، وتصادق على موثوقية أوراق ترجمته، وتيسر له هذا التطلع في ذاك الأفق المشرق للمنطقة العربية والمحلية”.

وفي تعليق على إصدار الكتاب قال رئيس جمعية سيهات فرع الدمام علي البوعيسى: “إنَّ الدور البارز الذي يقوم به الباحث الحاجي سواءً في مجال تخصصه وبراءات الاختراع التي نالها، أو بدوره في ترجمة البحوث والمقالات العلمية، لهما الأثر الكبير في أن يكون مثالاً وقدوة للشباب والكهول”. مشيرا بأن العلم والحكمة عند الحاجي ضالة يَبحَثُ عنها ولا يمل من البحث.

وفي تصريح للناشط الاجتماعي والتربوي جابر البوصالح نفى مستبعداً كل علامات التعجب والاستغراب من إنجازات المترجم أبو طه، النوعية والثرية بالعلم والمعرفة، فهو كالزاهد في الوقت يملك الوقت ولا يمتلكه الوقت حسب قوله.

وأضاف: “إن الباحث والمترجم الحاجي ما أن يرى فرصة مواتيه إلَّا واشتغل في بحثه، فإنتاجه ثري ونوعي، وقد قدم أبو طه الكثير، قياساً على ما يقدمه الآخرون، فـ هذه المقالة رقم 222 في عام 2020. وعلى صعيدنا نحن، فـ ماذا أنجزنا! جدال وعراك وماذا قال فلان وكيف يقول فلان”.

يجدر الذكر أن الكاتب والمترجم والباحث عدنان أحمد الحاجي له مجموعة من المؤلفات منها: ابحاث التوحد، ثلاثة أيام من الإبصار، أبحاث الأطفال وأبحاث التطور

الكاتب آمنه الهاجري

آمنه الهاجري

مواضيع متعلقة

اترك رداً