وقفة في الفكر والاجتماع (٢)

img

الشيخ صالح ال إبراهيم

حق الله أم الناس ..؟

لله عزوجل على عباده حقوق فرض عليهم تأديتها ، كما فرض حقوقًا للناس وجعلها مؤدية لحقه ، وجعل أمرها بيد العبد لا بيده ، فالله سبحانه قد يتجاوز برحمته عن تفريطنا ، ولكن ذلك لا يجري في حق الناس ، فلا يسقط الحق حتى يتجاوز عنه صاحبه .

وهذا دليل حرمة الإنسان وكرامته على الله تعالى ، ومقته للظلم والتعدٍّي ، وهو وسيلة لحفظ السلم و التعايش بين الناس وضبط العلاقة بينهم .

إذ أن اختلال المنظومة الحقوقية والذي يصطلح عليه ( بالظلم الاجتماعي ) هو سبب اضطراب العلاقات و حدوث النزاعات الأسرية والرحمية والاجتماعية.

و هو أنواع فمنها الظلم المادي : كالتعدي على الأموال والممتلكات أو الإيذاء البدني بما يسمى بالعنف الأسري والاجتماعي .

والظلم المعنوي: والذي يتضمن الهتك لحرمة الآخرين بٍ ( الغيبة والنميمة والافتراء والسخرية والتشهير والتسقيط وكل ما فيه إيذاء نفسي .

أما الأخير فالظلم العملي : كالتفريط بحق الوالدين و الرحم والزوجين ، وكذلك التعدي على جهود الناس وسرقة إنجازاتهم العملية والفكرية والإنتاجية وغيرها.

وللأسف فقد أصبح الظلم الاجتماعي والتهاون بالحقوق أهون الأشياء ، بينما هو أعظم ما يثقل الظهر ، و أشد الامور أثرًا وخطراً في الدنيا والاخرة .

فالعجيب ..كيف ينام المرء مرتاحاً وهو محمل بالتَّبعات ، وقد تكون هي نومته الطويلة التي يفد فيها على ربه.
والأعجب منه .. من يتعدى على هذا ، ويسلب حق ذاك ، ويفرط ويسئ ، ثم تجده في الصف الأول في المسجد متناسيًا أن حق العباد مقدم على حق المعبود .
عن الصادق (ع):( من عظم دين الله عظم حق إخوانه ، ومن استخف بدينه استخف بإخوانه ).

اترك رداً