النمر يلقي بالمسؤولية على الآباء في نجاح الحركة التعليمية وينتقد شريحة المعلمين

img

مالك هادي: سيهات

إن نهضة الإنسان وحركته تعتمد على قطبين، قطب أهل الخير وقطب أهل الشر، فهناك من يدفع نحو الخير وهناك من يدفع نحو أهل الشر، بهذا تحدث سماحة الشيخ عبدالله النمر في حديث الجمعة بمسجد الرسول الأعظم في مدينة سيهات.

فأكد الشيخ النمر أننا نرى خواص أهل الشر يتجرؤون وبكل وقاحة في الذهاب تجاه الشر، على المستوى الأخلاقي والسلوكي وغيره، فقال: مثلا نرى الكثير من المظاهر المعيبة باتت مألوفة ومقبولة بين الناس، فلم تعد هناك كرامة أو قيمة. وفي المقابل يجب أن يكون هناك حركة لأهل الخير ودعاته على مستوى التعليم والثقافة والتمساك الاجتماعي والحركة الاقتصادية، فيلزم أن تكن هناك حركة قوية فاعلة ناجحة لأن التدبير الإلهي يدور مدار الإنسان والمجتمع.

وفي جانب آخر قال سماحته: نحن في هذا الجائحة نلاحظ وجود مشكلة فعلية جزئية وهي تعليم الأبناء، ففي منتصف العام الفائت حرم ابناؤنا من التعليم بسبب الجائحة، وفي هذا العام سيتكفل الآباء والأمهات بالتعليم، وهي مهمة جزئية في ضمن المهمات العامة، فيجب علينا الجد والاجتهاد في صلاح أنفسنا ونواينا وعلاقتنا مع الله وثقافتنا، فعندما نتحرك في بناء أنفسنا فكراً وروحاً سنكون مؤهلين لتحريك الأجيال الشابة والطلائع الجديدة.

وانتقد سماحته شريحة من المعلمين الذين لا يبذلون جهداً في إحداث نقلة علمية وفكرية لدى الطلبة فقال: لا نثق في أمثال هؤلاء، فنحن نجد في مجتمعات أخرى كيف يستطيع المعلم خلال عدة سنوات نقل الطالب من مستويات إلى مستويات عالية جداً لا تقاس بطلابنا.
وتساءل النمر عن أن التعليم في هذه الظروف الذي يعتمد على الآباء والأمهات كيف سيكون؟ فقال: كم هو مخوّف لو استمر هذا الحال لعدة سنوات! كيف سيكون المستوى التعليمي للأبناء والنهضة العلمية عند الطلاب؟

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً