دراسات لقياس مدى استخدام وسائط الشاشة عند الأطفال

img

الجمعيات الأكاديمية لطب الأطفال

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

وسائط الشاشة (1) أصبحت سائدة بشكل متزايد في حياة الأطفال بداية من مرحلة الرضاعة، بجوانب مختلفة لها ارتباط بفوائد ومخاطر تطورية / نمائية / صحية محتملة

دراسة جديدة نظرت في فعالية مقياس ال ScreenQ، وهو مقياس لاستخدام وسائط الشاشات (1) عند الأطفال. نتائج الدراسة قُدمت خلال اجتماع الجمعيات الأكاديمية لطب الأطفال (PAS) في 2018.

“في جيل واحد، انفجار وسائط الشاشة أدى إلى تحويل التعرض لوسائط الشاشة في مرحلة الطفولة، من التلفزيون ومقاطع الفيديو إلى نطاق غير محدود من المحتوى المتاح في أي وقت عبر الأجهزة المحمولة والتي قد يصعب مراقبتها”.

كما قال جون هوتن John S. Hutton، أحد مؤلفي الدراسة. “ظهور هذه التقنيات قد فاق بكثير قدرتنا على تقدير آثارها كميًا على نماء الطفل والعلاقات الإنسانية والتعلم والصحة، مما أثار جدلًا بين أولياء الأمور والمعلمين ومقدمي الخدمات الاكلينيكية [من أطباء وممرضين / ممرضات وغيرهم].

قياس ال ScreenQ هو مقياس مستجد لاستخدام وسائط الشاشة (1) عند الأطفال مخصص للاستخدام الاكلينيكي للأطفال، يضم عوامل قائمة على أدلة والمعروفة بأنها تنعكس على هذه التأثيرات، بما في ذلك استخدام هذه الشاشات وتواتر استخدامها وسياق هذا الاستخدام (على سبيل المثال، أثناء وجبات الطعام) ، ومحتواها (على سبيل المثال ، العنفي مقابل التعليمي) وفي المشاهدة بصحبة مقدمي الرعاية البالغين [الأب أو الأم، مثلًا] “.

اشترك في هذه الدراسة 27 طفلاً يتمتعون بصحة جيدة من عائلات موظفين في مركز طبي أكاديمي (15 فتى ، 12 فتاة ؛ بمتوسط عمر يبلغ 57 ± 7 شهرًا، من طبقة حالتها الاجتماعية الاقتصادية SES متوسطة ​​/ مرتفعة ).
تم تطوير إصدار قياس ال ScreenQ المكون من 17 عنصرًا بتطبيق نموذج مفاهيمي لاستخدام وسائط الشاشة والذي يتضمن الجوانب المذكورة في إرشادات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP): الاستخدام وتواتر الاستخدام (على سبيل المثال، العمر عند الاستخدام) والمحتوى والتفاعل (على سبيل المثال، مشاهدة بصحبة مقدم الرعاية).

كانت الردود فئوية (انظر 2 , 3 للتعريف) ، باستثناء تواتر الاستخدام (عدد مرات الاستخدام في فترة معينة) ، حيث تم تحويل الردود الرقمية إلى درجة فئوية. الدرجات الأعلى تعكس مخاطر أكبر. القياسات التي تم التحقق منها (المعتمدة) استخدمت كضوابط مرجعية للمعايير، بما في ذلك فحص المفردات اللغوية الانجليزية EVT (انظر 4) و وفحص الاصغاء الى المفردات وفهمها PPVT (اللغة) [معلومات أكثر في 5] ، وفحص الBRIEF-P (لقياس نطاق الوظائف التنفيذية عند الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة، 6) ، نظام تقييم سلوك الأطفال BASC (السلوك، 7) ، ومسح بيئة القراءة المنزلية StimQ-P READ (انظر 8) .

استخدمت الطرق النظرية الحديثة التي وضعها راش Rasch وهي طرق احصائية لمعالجة البيانات (9). تم تقدير المؤشرات الأولية للاتساق الداخلي باستخدام اختبار كرونباخ Cronbach’s (انظر 10)، والصلاحية باستخدام معامل سبيرمان للارتباط Spearman-rho (انظر 11) . العناصر التي فشلت في واحد أو أكثر من هذه المعايير تم حذفها.

وجدت الدراسة أنه بتطبيق هذه الأساليب، اختزل قياس ال ScreenQ إلى 10 عناصر (ثلاثة تختص بالاستخدام ، وعنصران يختصان بالتواتر وثلاثة عناصر تختص بالمحتوى وعنصران يختصان بالتفاعل). أظهر هذا الإصدار المصغر تناسقًا داخليًا قويًا ( كرونباخ = 0.63) ، وموثوقية جيدة على مستوى الشخص والعنصر، [المترجم: وميزات احصائية أخرى مواتية، انظر المصدر الرئيس للتفصيل]

تشير الأدلة الأولية إلى أن قياس ال ScreenQ وسيلة فعالة وصالحة لتقييم استخدام وسائط الشاشة لدى الأطفال في سياق إرشادات جمعية طب الأطفال الأمريكية AAP ومخاطر [العلاجات] السلوكية المعرفية، مما يستدعي مزيدًا من التطوير.

دراسة ذات صلة أجراها الدكتور هتون Hutton، والتي قدمت كمنصة في اجتماع PAS 2018 ، هي أول دراسة تستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لاستكشاف تأثير نسق / صيغة القصة (الصوتية والتصويرية والحركية) على تفاعل شبكات الدماغ الداعمة ل اللغة و الخيال البصري (12) والتعلم لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

توصي الجمعية الامريكية لطب الأطفال AAP أولياء الأمور بالبدء بالقراءة لأطفالهم في أقرب وقت ممكن بعد الولادة، ووضع قيود على استخدام وسائط الشاشة.

بالإضافة إلى التلفزيون، يجري تسويق منصات القصص عبر الشاشة والمزودة بخصائص رسوم متحركة بشكل متزايد للأطفال، ولكن لا زال تأثير الرسوم المتحركة على تطور الدماغ غير معروف. كان الغرض من هذه الدراسة هو تحديد ما إذا كان هناك اختلافات في مشاركة شبكات الدماغ الوظيفية في دعم المعالجة الاجرائية السردية للقصص المعروضة بصيغ صوتية (مقرؤة) ورسوم متحركة.

“هذه النتائج تؤكد جاذبية الكتب المصورة في هذا العصر، وتثير أسئلة مهمة بشأن تأثير وسائط / و،سائل الإتصال media على التطور المبكر للدماغ، وتوفر سياقًا جديدًا لتوصيات الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بخصوص القراءة ووقت الشاشة”، كما قال الدكتور هتون.

الكاتب عدنان أحمد الحاجي

عدنان أحمد الحاجي
عدنان أحمد الحاجي

مواضيع متعلقة

اترك رداً