تودع البحرين العلامة الستري بجمع غفير وتشييع مهيب

img
بشائر الوطن 0 رقية السمين الوسوم:

رقية السمين – الدمام

شيعت البحرين يوم أمس الأثنين أحد كبار علمائها، “الشيخ عبدالحسين الستري”،وزعيم حوزة الغدير للعلوم الإسلامية، والذي توفي يوم أمس الأول، أثر سكتة قلبية.

وقد توافدت الحشود الغفيرة التي سجلت النساء حضوراً لافتاً فيها، من مختلف مدن البحرين و بلداتها منذ الصباح إلى جزيرة سترة، للمشاركة في مراسم التشييع.

هذا ومع وصول جثمان الراحل، باشر الأهالي بتنظيم الشوارع والطرقات وإخلائها من السيارات لتستوعب أكبر قدر من المشاركين بمراسم التشييع والدفن.

ومع صلاة الظهر، نقل نعش الشيخ الستري لمسجد الغدير، وألقت الجموع المحتشدة نظرة الوداع على جثمانه قبل أن تنطلق المراسم من المسجد الغدير -الذي فقد إمام صلاته- بالتهليل و التكبير .

تقدم الموكب أية الله السيد سعيد الوداعي، والسيد عبدالله الغريفي وجمع من علماء البحرين، والذين دعو في بيان لهم، الشعب البحريني للمشاركة في تشييع الراحل.

ومروراً بعدة نقاط حسب خارطة التشييع اصطفت جماهير الموكب لأداء صلاة الجنازة، بإمامة السيد سعيد الوادعي، وتواصل المسير الى أن انتهى بمقبرة واديان حيث وارات الجموع جثمان الراحل الثرى.

ومن جانب آخر أفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، ببيان أصدره علماء البحرين، يوم الأحد، ينعى العلامة الشيخ عبد الحسين الستري.
كما نعت مآتم وحسينيات البحرين وجمعيات وحوزات دينية الراحل، وجاء في بيانها :
“بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا لِلَّـهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ
“إذا مات العالم انثلم في الإسلام ثلمة لا تُسد إلى يوم القيامة”.
بمزيدٍ من الحزن والأسى تنعى الحوزات العلميّة في البحرين العالم الجليل، فقيد العلم والحوزات العلميّة سماحة العلّامة الشيخ عبدالحسين الستري رحمه الله.
لقد قضى هذا العبد الصالح عمره الشريف في نشر علوم أهل البيت عليهم السلام والتدريس وتشييد الحوزات العلميّة، كما قام بدورٍ متميز في إرشاد المؤمنين وتوعيتهم في مختلف مناطق البحرين سيّما منطقة سترة، ولذا يُعد فقدُه خسارة كبرى للعلماء والحوزات العلميّة وعموم المؤمنين، وبهذه الفاجعة المؤلمة ترفع الحوزات العلميّة خالص تعازيها لمولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه، ولمراجع الدين العظام والعلماء الأعلام وعموم المؤمنين، كما تُعلن تعطيل الدراسة بدءاً من يوم غد الإثنين ولمدة ثلاثة أيام، كما تُهيب بالعلماء وطلبة العلوم الدينيّة وعموم المؤمنين المشاركة الواسعة في مراسم تشييع الفقيد ومجالس الفاتحة التي ستُعقد على روحه الطاهرة.
الأحد 4 صفر 1440هـ
الموافق 14 أكتوبر 2018مـ
حوزة الغدير للدراسات الإسلامية
حوزة الإمام زين العابدين
حوزة العلامة السيد جواد الوداعي
حوزة العلامة السيد الغريفي”.

وبمواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج #الشيخ_عبد الحسين_الستري بتويتر تحديداً، غرد الشعراء بكلمات وأبيات ينعون بها الشيخ الفقيد، ونعى الشاعر بشار العالي الراحل بأبيات:
ياحزنَ سترةَ مذ مضى عملاقُها
وخلا على رغم الهدى ميدانُها
رحلَ التُقى وتصدَّعتْ لرحيلهِ
حزناً أوالُ وزُلزلت أركانُها
عبدَ الحسينِ وأنتَ رمزُ فضيلةٍ
يسمو على هامِ العلا بنيانُها
طابتْ سجاياكَ التي لم نحصها
ولذا علينا أطبقتْ أحزانُها

هذا وشارك الشعب البحرين العزاء بالفقيد، جمع من أهالي القطيف والأحساء، كما نعت عدد من الشخصيات الدينية الخليجية والإسلامية الراحل في بيانات لها.

 

 

 

 

تصوير: سيد باقر الكامل

@bh_sayed

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً