رحيل الطاهر يُشعل الوجدان بـ (طاهرٌ ماتَ)

img

ليلى السمين – الدمام

‎في مشاركة وجدانية قام بها مجموعة من أهالي الدمام تعبيراً عن رثائهم ومواساتهم برحيل السيد الطاهر، شارك عدد من الفنانين معظمهم من عائلة المؤمن، في تقديم العمل الفني الإنشادي “طاهرٌ ماتَ”.

‎وقام بكتابة الكلمات الشيخ مؤمل المؤمن، وبـ أداء الرادود صالح المؤمن، ومسؤول الهندسة الصوتية مرتضى المؤمن، إنتاج الشاب آدم الأحمد.

وقد ابتدأ مطلع القصيدة الإنشادية بـ هذه الكلمات..

‎سألتُ النورَ: أينَ العلمُ قد باتا؟!

‎فقالَ العلمُ: فينا طاهرٌ ماتا

‎طهوراً .. طاهراً ..طهراً ..مُطهّرةٌ

‎سريرتُه، قضى في الله مَرضاة

 

الجدير بالذكر أن حرارة فقد السيد الطاهر ورحيله كان مُلهماً لذوي الأقلام، ظَهر جلياً في تفاعل الأهالي بهذا المصاب الجلل.

 

لمشاهدة العمل كاملاً (اضغط هنا)

 

تصوير: اللجنة الإعلامية لـ تشيع السيد طاهر السلمان

الكاتب ليلى السمين

ليلى السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً