سوق الدار.. برعايةمركز دار علي وفاطمة

img

رقية السمين _الدمام

أقام يوم أمس الأثنين مركز دار علي وفاطمة سوقه الترفيهي الأول، وسط أجواء تعكس الطابع الشعبي للوهلة الأولى عند وصولك لـ بوابة السوق والتي زينتها الأواني الخزفية القديمة، إلا أن الزائر بمجرد تخطيه لـ هذه البوابة يفاجأ بما يكون أقرب للمهرجان في حي الكوثر.

وبتنظيم دقيق قسّمت لجنة “سوق الدار” الساحة لِقسمين، حوى القسم الأول منها على تسعة أركان، خُصصت لبيع مأكولات متنوعة من إنتاج الدار والأسر المنتجة، و ركناً لترفيه الأطفال ، ومما يُلفت ويبهج مساهمة الفئات العمرية التي تتراوح ما بين ٩ إلى ١٨ عام من فتيات وفتيان، ومن تميز من الفتيات، روان ذات الـ ١٦ عام والتي ساهمت بصنع آيسكريم زبادي منزلي بمكونات صحية وغير مكلفة.

وأشارت احدى منظمات الفعالية الى أنهم رحبوا بمشاركة الأطفال بهدف توظيف واستثمار طاقاتهم. بـ أيام العطلة الصيفية في نشاط هادف.

أما فيما يتعلق بالقسم الثاني فـ ضم أركاناً بأفكارٍ جذابة، كركن حديقة مريم لبيع النباتات، و ركن بسطة فاطمة لبيع الكتب المستعملة ومما يستحق الذكر بهذا القسم مشاركة مريم ذات الثمانية عشرعاماً بتصميم فواصل للكتب برسمها اليدوي.

كما كان للشعبيات وجود مُلفت في أركانها، كنقش الحناء وبيع الأطياب والبخور وكذلك أركان لبيع الاكسسوارات ومستحضرات التجميل والاشغال اليدوية كالخياطة والتطريز.

ومن الجدير بالذكر وجود الركن التطوعي للاستشارات والإرشادات الطبية والأسرية بثلاث زوايا، أولاها: مع أم عبدالله الجبارة مسؤولة الدار للاستشارات الأسرية، ثانيها: الكشف والاستشارة المجانية للأسنان مع آيه السعيد، وثالثها: الجلدية بمشاركة الدكتورة سكينة السعيد بالمستشفى المركزي.

عِلماً أن المهرجان مستمر الى يوم الأربعاء الموافق 26/12/2018 ، من الساعة الثالثة والنصف حتى الساعة السابعة والنصف مساءً.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً