المرأة تتكلم..الثقافة تسكتها..والدين ينتصر لها

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:,

 

هاشم الصالح

 

(الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا)

في كل مرة تتكلم المرأة تأتي الثقافة لتغير من كلامها…فحكاية المرأة عن نفسها غير حكاية الثقافة عنها، فالمرأة في نظر الثقافة مخلوق فارغ وكائن قليل الصفات، فابن رشيق القيرواني يقول: (من أشد الرثاء صعوبة على الشاعر أن يرثي امرأة)، وكأنه يقول ماذا ترثي في مخلوق كل ما فيه عورة، حتى سجن المرأة أو قتلها هو عملاً مستنكراً لا لبشاعة هذا الفعل اللاإنساني بل لأن المرأة أقل قيمة من تقتل، فالقتل والقتال للرجال وللنساء دق الطبول.!

فكل شيء حسن عند الرجل هو مشين وصفة سيئة عند المرأة، الشجاعة مطلوبة عند الرجل ومشينة عند المرأة، حتى في الحب؛ يتلون حبها وعشقها بألوان سوداء وصبغات داكنة، حبها ضعف وعشقها ضرب من الجنون والوقوع في غرامها هو موت أسود.

المرأة في قاموس الثقافة مخلوق خلق لينظر إليه فقط لا ليسمع له، فإذا نطقت فهي ثرثارة وسليطة اللسان ومسترجلة، فالخير لها أن تسكت، فصوتها عورة وأفضل النساء الخرساء التي لا يسمع لها صوت لا في فرحها ولا في حزنها.

والمرأة في القاموس الثقافي إنما خلقت في صيغة مؤامرة على الرجل، غاية ما تريده المرأة هو أن تكون فاتنة من الفتنة لتغوي الرجل وتسيطر على عقله، فإذا هي ليست الشيطان نفسه فهي من أكبر جنود هذا الشيطان للسيطرة على الرجل، فالرجل هو ملك الفضائل والمرأة هي مخلوق تتطاير منه الخطايا والشرور.

أفسق رجل خير من أفضل امرأة، ليس هناك امرأة صالحة تستحق لتصلي على جنازة رجل فاسق (ثقافة ذكورية بلباس ديني)،

والثقافة لا تريد للمرأة حتى الوقوف أو المشي إلا في حالة واحدة، وهي أن تقف ليرى قوامها أو لتمشي لتتمايل في مشيتها، فتزداد فتنتها ويزداد إغرائها للرجل، وغير ذلك فالجلوس لها أفضل.

مشكلة المرأة الأنثى هي مشكلة واحدة في كل الثقافات، مخلوق يراد له أن يتحجر في جسده ولكنه جسد بلا رأس، بلا عقل، جسداً جامداً متحجراً أخرس، أرادت الثقافة للمرأة أن تكون اي شيء إلا أن تكون انسان، لتكن حورية البحر، لتكن فراشاً يجدده الرجل متى ما شاء، فهي ليس بالمخلوق الأصيل…انما هي مخلوق وظيفي خلق للمتعة وللمتعة فقط، (إن النساء رياحين خلقنا لنا.. فكلنا يشتهي شم الرياحين.)؛ فالمهم في حكاية الثقافة هو “خلقنا لنا”

وبعض هذه الثقافات حولت من نظرتها الدونية هذه للمرأة إلى قوانين وأنظمة، وصارت المرأة تظلم وتهضم بـِ أسم القانون لا بـِ أسم الذكر، هي كلها حيل وخدع تتلبس بها الثقافة لتبقى المرأة محبوسة في قالب الثقافة الذكورية. ولكن المشكلة الكبرى هو أن بعض هذه الثقافات قد حولت من نظرتها الدونية إلى المرأة إلى دين، حولتها إلى أحكام إلهية، مسألة تكوينية، وأمور مقدسة.

الله يدعو الإنسان رجلاً كان أو امرأة، فالرجل إنسان والمرأة إنسان حتى ولو قالت الثقافة غير ذلك.(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ).

فالرجل إذا قام بالمسؤولية فله القيمومة…والمرأة إذا قامت بالمسؤولية فلها القيمومة؛ (بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْض)، ومن ينفق له الحق أن تكون له كلمة الفصل في شأن ما ينفق؛ (وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ) هذا في إطار الحق ولكن الأسرة التي يريدها الله هي الأسرة التي لا تقوم فقط على العدل بل على العدل والإحسان (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ) فالأساس في التعامل مع القريب هو العدل مع الإحسان.

وليست كل القيمومة للرجل وليست كلها للمرأة…فأي منهما كان الأفضل في موقع ما كانت له القيمومة، فـ الانسان مدعو إلى القيام والوقوف على رجليه (وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ)؛ فمن قام فهو رجل.

ثم تأتي الآية الكريمة لتدحض مقولة الثقافة بإن المرأة لا تصلح للقيام (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ)، فكل امرأة تقف على رجليها (قَانِتَات)ٌ هي إمرأة صالحة (فَالصَّالِحَاتُ).

ثم تأتي الآية الكريمة لتطرح ثقافة السلم وثقافة الحوار في العلاقة مع المرأة، وهي ثقافة لم تعهدها تلك الشعوب العربية، وحتى الضرب جاء ذكره في الآية الكريمة من باب الاعتراف به من أجل اقتلاعه والقضاء عليه، أراد القرآن للرجال أن يخرجوا من هكذا ثقافة؛ ثقافة الضرب والدليل على ذلك هو انتهاء الآية الكريمة بـ أسم الله العلي من العلو، وكأن القرآن يطلب من الناس وبالأخص الرجال أن يتعالوا على ثقافة ممارسة الضرب (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا)

هذه هي كلمة الدين وهذه هي حكاية الدين السماوي مع المرأة التي حاولت الثقافة أن تغيبها وتحجبها وتغطيها بطبقات وطبقات من التزوير، فمهما دونته الثقافة في حكايتها من تزوير عن حقيقة المرأة فإن المرأة في الأخير ستنتصر لأصلها وستنتصر لـ انسانيتها وانوثتها، فهي مخلوق أصيل وليس طفيلي، مخلوق تنظر له السماء على أنه إنسان له من الكرامة ما للرجل.

ففي الدين ليس الجنس هو المعيار، فالإنسان الأتقى هو الأفضل والأقرب إلى الله (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)، والتقوى عند الله هي العلم والخبرة، فلا تقوى لجاهل ولا تقوى لمن ليس بخبير في هذه الحياة، فالعالم والخبير هو الأكثر تقوى وتقويا بالله.

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً