الرجال والنساء يتذكرون الألم بشكل مختلف

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:,

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

يعتقد العلماء بشكل متنام أن أحد القوى الدافعة للألم المزمن – وهو المشكلة الصحية رقم واحد في  الانتشار والمشقة – يبدو أنه تذكر الألم السابق. تشير الأبحاث التي نشرت في ١٩ يناير ٢٠١٩ في مجلة كرنت بايلوجي  Current Biology s (١) إلى أنه قد تكون هناك اختلافات على أساس الجنس، في الطريقة التي يُتذكر الألم في كل من الفئران والبشر.

وجد فريق البحث بقيادة زملاء من جامعة ماكغيل وجامعة تورنتو ميسيسوغا Mississauga ، أن الرجال (وذكور الفئران) تذكروا التجارب المؤلمة السابقة بشكل واضح، ونتيجة لذلك فقد شعروا بالإجهاد  والحساسية المفرطة  لالألم في وقت لاحق عند إعادتهم إلى المكان الذي تعرضوا فيه إلى الألم في وقت سابق. لا يبدو أن النساء (وإناث الفئران ) يعانين من الإجهاد بسبب شعورهن  السابق بالألم، ويعتقد الباحثون أن الطبيعة الانتقالية الراسخة للنتائج، من الفئران إلى الرجال من المحتمل أن تساعد الباحثين على المضي قدمًا في بحثهم عن علاجات مستقبلية للألم المزمن. لقد كان اكتشافًا مفاجئًا تمامًا.

نتائج راسخة في الفئران والرجال، ويشرح جيفري موغيلMogil، من مجموعة برفسور تايلور   “E. P Taylor . لدراسات الألم في قسم السايكلوجيا في جامعة ميكغيل وألان ادواردس من مركز أبحاث الألم وكبير مؤلفي الورقة :”شرعنا في إجراء تجربة تبحث في فرط الحساسية  للألم لدى الفئران ووجدنا هذه الإختلافات المفاجئة في مستويات الإجهاد بين الفئران الذكور والإناث”، “لذلك قررنا تمديد التجربة إلى الناس لمعرفة ما إذا كانت النتائج متشابهة، لقد تأثرنا كثيراً عندما رأينا أنه يبدو أن هناك نفس الاختلافات بين الرجال والنساء كما رأيناها في الفئران”.

“كان الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن ردة فعل الرجال كانت  أكثر من ذلك، لأنه من المعروف جيداً أن النساء هن أكثر حساسية للألم من الرجال، وأنهن أيضاً  كن متوترات أكثر بشكل عام” ، كما تشرح لورين مارتن، المؤلفة الأولى في الورقة، والأستاذة المساعدة في السايكولوجيا في جامعة تورنتو ميسيسوغا.

إحداث ذكريات ألم في الناس والفئران في التجارب مع الناس والفئران، عينات الإختبار  (٤١ رجلاً و ٣٩ امرأة تتراوح أعمارهم بين ١٨- ٤٠ سنة في حالة الناس )، تم نقلها  إلى غرفة معينة (أو وضعها في حاوية اختبار ذات شكل معين – اعتمادًا على الأنواع) حيث تعرضت لمستويات منخفضة من الألم الناجم عن حرارة موجهة إلى الرجلين الخلفيتين أو الذراع. قام الناس بتقييم مستوى الألم على مقياس ١٠٠ نقطة وقيّمت الفئران “بتصنيف” الألم بقياس السرعة التي ابتعدت بها عن مصدر الحرارة مباشرة بعد هذه التجربة الأولية للألم منخفض المستوى، شعرت عينات البحث  بالألم الأكثر شدة والمصمم للعمل ليكون بمثابة مثيرات الإشراط البافلوفي (٢)، وطُلب من الأشخاص المصابين بارتداء كفة cuff ضغط دم منفوخة بشكل محكم  وممارسة تمرين الذراعين  لمدة ٢٠ دقيقة. وهذا شيء مؤلم ، حيث صنفه فقط سبعة من أصل ٨٠ من المشتركين في التجربة أنه  أقل من ٥٠ على مقياس مكون من ١٠٠ نقطة. وأعطي  كل فأر  حقن مخففة من الخل مصمم ليسبب آلامًا في المعدة لمدة ٣٠ دقيقة تقريبًا.

من أجل النظر إلى الدور الذي تلعبه الذاكرة في تجربة الألم، عاد المشتركون في التجربة في اليوم التالي إما إلى نفس الغرفة أو إلى غرفة أخرى، أو إلى نفس حاوية الإختبار  أو حاوية اختبار مختلفة. مرة أخرى تم توجيه الحرارة الو أذرعهم أو ارجل الفأر الخلفيتين.

وحين (وفقط حين) أُخذوا إلى الغرفة نفسها كما في الاختبار السابق، صنف الرجال ألم الحرارة أعلى مما صنفوها  في اليوم السابق ، وأعلى مما صنفتها النساء. وبالمثل ، أظهر ذكور  الفئران  ، ولكن ليس الإناث، التي عادت إلى نفس البيئة، استجابة شديدة لألم الحرارة، في حين لم تستجب  الفئران التي وضعت في بيئة جديدة ومحايده.

“نعتقد أن الفئران والرجال كانوا يتوقعون كفة cuff  (ضمادة)  قياس ضغط الدم أو الخل، وبالنسبة للذكور، اجهاد ذلك الترقب أدى إلى حساسية أكبر للألم”، كما يقول موغيل: “كان هناك سبب ما لنتوقع  بأننا سنشهد زيادة في الحساسية للألم في اليوم الثاني ، ولكن لم يكن هناك سبب لنتوقع أن يكون مختصاً بالذكور. وقد جاء ذلك بمثابة مفاجأة بالكامل.

حجب الذاكرة يزيل الألم من أجل التأكد أن  الألم قد زاد بسبب ذكريات الألم السابقة، تدخل الباحثون في الذاكرة عن طريق حقن أدمغة الفئران الذكور باستخدام دواء يسمى ب بيبتيد مثبط الزيتا Zeta inhibitory peptide المعروف بحجب الذاكرة. عندما قام الباحثون بإجراء  تجربة ذاكرة الألم ، لم تظهر هذه الفئران أي علامات على الألم المُتذَكر.

“هذا اكتشاف مهم لأن الدلائل المتنامية تشير إلى أن الألم المزمن يمثل مشكلة إلى الحد الذي أنت تتذكره ، وهذه الدراسة هي الأولى التي أُثبت  فيها أن  الألم المُتذَكر  من خلال استخدام منهجًا انتقالياً translational approach – سواء في القوارض أو  البشر”. كما تقول مارتن ، وهي أيضًا رئيسة Tier II Canada  لأبحاث الألم الإنتقالي. “لو كان الألم المُتذَكر remembered هو القوة الدافعة للألم المزمن ونحن نعزف  كيف يُتذكر الألم ، فقد نكون قادرين على مساعدة بعض المصابين من خلال التعامل مع الآليات التي وراء الذكريات ( الذاكرة) مباشرة.”

ردد موغيل صدى هذا التفاؤل:” ان هذا البحث يدعم فكرة أن ذاكرة الألم يمكن أن تؤثر على الألم المتأخر (زماناً)” وأضاف: “أعتقد أنه من المناسب أن نقول إن مواصلة دراسة هذه الظاهرة الراسخة للغاية قد تعطينا أفكارًا قد تكون مفيدة لعلاج  الألم المزمن في المستقبل، وأنا لا أقول ذلك في كثير من الأحيان! هناك شيء واحد مؤكد، بعد إجراء هذه الدراسة ، أنا لست فخوراً بنوع جندري.”

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً