الإمام الصدر ومستقبل الأمة

img

عبدالهادي الفضلي*

إن من أهم ما كان يميز شخصية الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدست نفسه الزكية) كمفكر إسلامي كبير التفكير في مستقبل الأمة الإسلامية، وما ستخرج منه وتنتهي إليه وهي تخوض خضم معترك الصراع الفكري بين فكري المعسكرين الكبيرين: المعسكر الشرقي المتمثل في دول ما كان يسمى الاتحاد السوفيتي والمعسكر الغربي المتمثل في دولة الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الغربية.
وكما هو معلوم كان فكر المعسكر الشرقي فكراً اشتراكياً، وفكر المعسكر الغربي فكراً رأسمالياً، وكلا هذين الفكرين اقتصادي ينبثق عن أيدلوجية معسكرة السياسة وسياسة ثقافته، وثقافة نظرته للحياة والإنسان.
ولمعرفة مستقبل الأمة الإسلامية كيف سيكون وهي في بلدانها الجغرافية وما تشتمل عليه من ثروات طبيعية مهمة وجداً مهمة في عالم الاقتصاد، وذلك لمستوى قوة تأثيرها في حركة المال وإدارة دفة الاقتصاد عالمياً، لابد من معرفة طبيعة الاقتصاد الإسلامي وحقيقة موقفه بين الاقتصادين الاشتراكي والرأسمالي، ثم معرفه موقفه منهما.
إنَّ هذا ما كان يشغل ذهن الإمام الصدر كمفكر إسلامي ويُقلق راحته وهو في طريقه لتسلّم منصب المرجعية الدينية التي تعني: قيادة الأمة للوصول بها إلى شاطئالسلامة، والوقوف بها على سدّة مركزها (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا)، (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ).
لهذا قام بالتالي:
أولًا: طرح تعريف للإسلام المستمد من واقع الحضارة الإسلامية المتمثلة بالقران الكريم والسنة الشريفة، ليكون الأساس للبناء والمنطق للبحث والدراسة، وذلكم التعريف هو: (الإسلام: عقيدة إلهية ينبثق عنها نظام شامل لجميع نواحي الحياة).
وكان من معطيات هذا التعريف أن فجّر في الساحة الدينية السياسية أنَّ الإسلام مبدأ يشتمل على عقيدة ونظام، وأنَّ المعروف والمشهور في الوسط الديني قبل طرح التعريف المذكور أنَّ الإسلام: عقيدة وعمل.
وأيضًا بهذا التعريف هدم مقولة (فصل الدِّين عن الدولة).
وثانياً: ليبرهن على أنَّ الإسلام عقيدة ونظام؛ ألَّف كتابيه القيِّمين الشهرين (فلسفتنا) في موضوع العقيدة الإسلامية مقارناً بينها وبين الفلسفات الأخرى والإيديولوجيات ذات النظرة للحياة والإنسان، فحدَّد موقع العقيدة الإسلامية بأنَّها فلسفة إلهية توضِّح لنا نظرة الدين الإسلامي للكون والحياة والإنسان.
كما حدد مركزها أساسًا ينبثق عن النظام ويقوم عليه.
وأعقب تأليفه (فلسفتنا) بتأليفه لكتابه الثاني (اقتصادنا)؛ فكشف فيه عن المذهب الاقتصادي الإسلامي الذي هو النظرية الأساسية للنظام الاقتصادي الإسلامي، وكان من نيته وتخطيطه أن يكشف أيضاً عن النِّظام الاقتصادي الإسلامي الذي يقوم على ذلك المذهب بوضع مواده الفقهية (القانونية) من خلال بعض أجزاء رسالته العملية (الفتاوى الواضحة).
وإلقاء نظرة على خطة الرِّسالة التي استعرضها في مقدمتها توضِّح ذلك.
ولكن ـ ويا للأسى ـ قضت الإمبريالية العالمية عن طريق عملائها في العراق على تلكم الذهنية العبقرية، فأوقفت ذلكم الفكر العملاق أن يستمر فيكتمل على يدي الإمام ومن معطيات تفكيره الغني، فقضي (قدس سره) ضحية العقيدة والفكر.

*فقيه وأكاديمي

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً