القاص النصر.. عالماً مختلفاً مليئاً بالزخم الإبداعي

img

آمنه الهاجري – الدمام 

أصدر الكاتب القاص عبدالله النصر أحدث مجموعاته القصصية (تسونامي كالغيمة أو أخف عبوراً)، عن منتدى النورس الثقافي بالقطيف. واحتوت المجموعة على 115 نصاً قصصياً في 128 صفحة، كُتبت في غضون السنوات الخمس الأخيرة، فيما رسمت لوحة الغلاف بريشة الفنانة التشكيلية أنفال السادة من القطيف.

يرى الكاتب أنه يقدم فيها تقنيات جديدة ومختلفة في العرض؛ من سرد مكثف، وأفكار مغايرة عما جرى عليه السائد. بل اختراق بعض التابوهات الثلاثة كالدين والسياسية، مخالفا أسلوبه الحذر الذي انتهجه في مجموعاته القصصية السابقة، وعزا ذلك إلى خفض سقف الحرية لدى الجهات الرسمية التى تعطي تصاريح الطباعة.

وقدم الدكتور علي الدرورة رئيس منتدى النورس الثقافي لهذه المجموعة بصفحتين جاء فيهما: “إن القاص النصر يمثل عالما مختلفاً، ومليئا بالزخم الإبداعي، من خلال طرحه المميز في عالم السرد القصصي”.

ويكمل: “إن منتدى النورس الثقافي الدولي يفخر حقا بهذه المجموعة القصصية، التي نسجها القاص النصر بإبداع مميز في عالم السرد. ويأمل من النقاد والأدباء والإعلاميين والدارسين ولاسيما الجامعات الاهتمام بها، وتسليط الضوء عليها، لقيمتها الفنية في الإبداع السردي”.

ومن الجدير بالذكر أن القاص النصر له ست مجموعات قصصية في القصة القصيرة والقصيرة جداً، كما أن له ثلاث روايات، حظيت كلها باهتمام كبير من دور الطباعة والنشر، ثم من قبل القراء والنقاد، وكتب عنها الكثير في الصحف المختلفة ومواقع شبكة الأنترنت.

ويعتبر النصر من الكتاب القدامى في كتابة السرد، حيث بلغ عمره الكتابي 30 سنة، وحصل على عضويات كثيرة من أندية أدبية، وملتقيات ومنتديات ثقافية، وشغل دور منسق للمقهى الثقافي بنادي الشرقية الأدبي، ومثل المملكة في جمهورية سوريا في ملتقى حلب عام 1426هـ، وحكّم الكثير من القصص لأندية أدبية ومسابقات قصصية لملتقيات ثقافية، ومواقع مختلفة في الانترنيت. وقد نالت قصصه الفوز في مسابقات مختلفة بمراتب لا تقل عن الأربع الأوائل.

 

الكاتب آمنه الهاجري

آمنه الهاجري

مواضيع متعلقة

اترك رداً