الشباب يغرقون في المد المتصاعد للكمالية

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

أجرينا مؤخرا واحدة من أكبر الدراسات على الإطلاق على الكمالية عرفنا أن الكمالية قد زادت بشكل كبير على مدى السنوات ال ٢٥ الماضية وأنها تؤثر على الرجال والنساء على حد سواء.

عرفنا أيضاً أن طالبي الكمال يصبحون عصابيين ( مصابين بمرض العصاب) أكثر  وأقل  وجداناً conscientious ( يقظة ضمير) بمرور الوقت.

تنطوي الكمالية على السعي الجاد من أجل الخلو (السلامة) من النقائص، وتحتاج الى الكمال للذات وللآخرين. ردود أفعال سلبية للغاية على الأخطاء، ونقد ذاتي قاس، وشك ملح (مزعج) بشأن القدرات على الأداء وشعور قوي بأن الآخرين منتقدون وكثيرو المطالبة  ( إلحاحيون) تحدد أيضاً سمة الكمالية.

كسايكلوجي إكلينيكي في قسم السايكلوجيا وعلوم الأعصاب في جامعة دالهوزي Dalhousie ومحاضر في طرق البحث في جامعة يورك سينت جون York St John، معًا  اصبح  لدينا خبرة واسعة في معرفة  وتقييم وعلاج ودراسة الكمالية.

نحن نواجه  مشاكل صعبة  من جراء ما  نراه. نعتقد أن هناك حاجة ملحة لتحاشي المصاعب – للحد من الممارسات الوالدية القاسية والمتسلطة والتأثيرات الاجتماعية الثقافية ، مثل صور وسائل الإعلام غير الواقعية  ، التي تؤدي  إلى الكمالية. هناك حاجة واضحة أيضا لتدخلات من أجل  منشدي الكمال المكروبين.

جيل الألفية يعانون للحصول على معرفة أكثر شمولاً للكمالية ، أجرينا تحليلاً تفصيليًا واسع النطاق يشمل ٧٧ دراسة وما يقرب من ٢٥ ألف  مشارك. حوالي الثلثين من هؤلاء المشاركين كانوا من الإناث  والعديد منهم كانوا من طلاب الجامعات القوقازية من الدول الغربية (مثل كندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة). تراوحت أعمار المشاركين بين ١٥ و ٤٩ عامًا.

وجدنا أن شباب اليوم أكثر كمالية من أي وقت مضى. في الواقع ، لقد وجدنا أن الكمالية قد ازدادت بشكل كبير منذ عام ١٩٩٠. وهذا يعني أن جيل الألفية يعاني من الكمالية أكثر من الأجيال السابقة – وهي نتيجة تعكس نتائج الأبحاث السابقة .

أسباب الكمالية معقدة.  ارتفاع الكمالية يأتي ، على الأقل جزئيًا ، من عالم  الكلاب تأكل  بعضها  الحالي  ، حيث يّركز على المنزلة (المقام) والأداء بشكل مفرط ويُشدد علىالفوز والمصلحة الذاتية.

 الوالدان المتحكمان  والناقدان يراقبان أطفالهما  بشكل وثيق جداً في تربيتهما لهم  ، مما يعزز من تطور الكمالية لديهم . عبر المشاركات على وسائل التواصل الاجتماعية التي تظهر الحياة “المثالية” بشكل غير واقعي وإعلانات مكلفة (لماعة –  تعليق من خارج النص: كانت تطبع  على ورق لماع في العادة ولا زال المصطلح مستخدم حتى بعد ان اصبحت الإعلانات تطبع على نفس الورق العادي ) مظهرةً  معايير  كمال بعيدة المنال، جيل الألفية محاط بالعديد من المقاييس التي بإزائها يمكنهم قياس نجاحهم وفشلهم .مسايرة الأغنياء لم تكن  أكثر صعوبة قط.

 وباء الكمالية في المجتمعات الغربية الحديثة هذا يمثل  مشكلة خطيرة، حتى مميتة. الكمالية   مرتبطة بشمل قوي في البحث بالقلق والإجهاد والاكتئاب واضطرابات الأكل  والانتحار. كلما تقدم العمر  بمنشدي الكمالية ، كلما بانوا

وجدنا أيضًا أنه كلما  تقدم منشدو الكمالية في العمر ، كلما بانوا على ما يبدو . تصبح شخصياتهم أكثر عصابية (أكثر عرضة للعواطف السلبية كالشعور بالذنب والحسد والقلق) وأقل يقظة ضمير (أقل تنظيما وكفاءة وموثوقية وإنضباطاً ، ٣).

السعي إلى تحقيق الكمالية – وهو هدف غير مدرك وعابر ونادر – قد يؤدي إلى معدل   حالات فشل أعلى ومعدل نجاح أقل والذي  يجعل منشدي الكمالية يميلون أكثر إلى أن يشعروا بالخوف والقلق وبالذنب  بشكل عصابي بسبب تقصائهم  وأقل احتمالاً لتحقيق أهدافهم بضمير حي (٣).

وعموماً ، فإن نتائجنا تشير إلى أن الحياة لن تكون أسهل بالنسبة إلى منشدي الكمالية. في عالم مليء بالتحديات (الصعوبات) ، وفوضوي وغير مثالي ،  منشدو الكمالية قد ينهكون (يجهدون)  مع تقدمهم في السن ، تاركة إياهم غير مستقرين بشكل أكثر وأقل مثابرة وجدية.

وكشفت نتائجنا أيضًا أن الرجال والنساء يبلغون  عن مستويات كمالية مماثلة، النزعة الي الشعور بالخوف والقلق وبالذنب  بشكل عصابي بسبب التقائه  ترتفع مع العمر، هذا يشير إلى أن المجتمعات الغربية الحديثة لا تنطوي على ضغوط جندرية  معينة ليكون الشخص منشداً للكمالية. يبدو أن أدوار الجندر  تسمح (أو تشجع) كل من الرجال والنساء على السعي من أجل الكمالية

الأبحاث في المستقبل عليها أن تدرس ما إذا كان الرجال يسعون  من أجل الكمالية إعتماداً بشكل أكثر على دوافع الإنجاز (مثل التنافس على المصادر) وتسعى النساء إلى تحقيق الكمالية استناداً إلى دوافع العلاقة (مثل إرضاء أشخاص آخرين).

الحب المطلق (غير المقيد) ترياق الكمالية وباء رئيسي ومميت في المجتمعات الغربية الحديثة   وغير مسلم بِه بشكل خطير، حيث يخفي العديد من منشدي الكمالية المكروبون نقائصهم عن أولئك الذين قد يكونون قادرين على المساعدة (كعلماء السايكلوحيا أو المدرسين أو أطباء الأسرة).

نحن بحاجة للإستجابة إلى وباء الكمالية على المستوى الأُسَري  والثقافي، تقدير الأطفال لأي كانت طبيعتهم يساعدهم على التحرر من القلق في المستقبل

يجب على الوالدين أن يكونا أقل تحكماً ، وأقل إنتقاداً ، وأقل إفراطاً في القلق من أجل سلامة  أطفالهما إلى درجة أنهما  يمنعانهما من أن يكونوا مستقلين  overprotective – ويعلما أبنائهما  أن يكونوا  متسامحين  وأن يتعلموا من أخطائهم مع التشديد  على العمل الجاد والانضباط في السعي غير الواقعي للحصول على الكمالية.

الحب المطلق – حيث يقدر الوالدان أطفالهما لا من أجل  أدائهم أو رتبهم (مقامهم / منزلتهم )  أو مظهرهم – يبدو أنه ترياق  فعال  مضاد للكمالية مثل أي ترياق آخر.

الكمالية هي أسطورة ووسائل التواصل الإجتماعية رواتها. نحن بحاجة إلى تعليم الشك الصحي تجاه الحياة “المثالية” المشبوهة التي يتم الترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإعلانات الإعلامية السائدة. إن الصور غير الواقعية التي يتم إنتاجها  بالفوتو شوب ، والفرشاة الهوائية١) ، والمصفيات ( الفلاتر) تكون  أقل  إقناعاً بعد أن تتعلم اللعبة

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً