السيد السلمان يحذر المجتمع من إغفال سيرة العقيلة زينب

img

ابتهال الاربش – الدمام

حذر السيد علي الناصر السلمان من التغافل عن التاريخ الذي بنته الصديقة الزهراء وبناه الرسول و الأئمة (ص) في شخصية السيدة زينب سلام الله عليها، مؤكدا على ضرورة تلقيه بالقبول والاستفادة من “نبعها المبارك”.

جاء ذلك في خطبته يوم الجمعة التي وافقت ذكرى وفاة السيدة زينب في جامع الإمام الحسين بالعنود.

ودعا المصلين لحث نسائهم  للتأسي بالعقيلة زينب “ع” واتخاذ سيرتها التي عبر عنها بـ(المشرقة) منهجا “يرسم به الطريق إلى رضوان الله”.

وأكد قائلا: “يجب أن نتفقه في ديننا بأن نتخذ من سيرة العقيلة منهلا لإحياء هذه القلوب، فتصبح خاشعة لله سبحانه وتعالى”.

ولفت إلى أن الحوراء تعتبر أول عنصر يتميز بالعصمة التربوية، مشيرا إلى أن عصمتها تمثل الزرع المبارك الذي ينتسب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله.

وقال مضيفاً: “تعتبر زينب معصومة بالتربية والعطاء الإلهي الذي نالته من خلال المعصومين وتربيتها في أعلى البيئات الاجتماعية”.

وأشار إلى أن سيرتها سلام الله عليها مفخرة للإنسانية عامة، وليست خاصة بفئة معينة، متطرقا إلى عدة جوانب برزت في شخصيتها العظيمة، جعلت من سيرتها طريقا يحتذي به الجميع، كما ضمّن خطبته عددا من التوصيات السلوكية والعبادية.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً