مَاءُ الحَيَاة .. (قصيدة)

img
انته توحيد الإله  الـ بالكتاب
و انته خيمه و واقفه بلايه العمد
تشرد الناس اعلى مود تطب حماك
و انته لفّيت الشرد و الما شرد
و انته سيف و نصلك امملح قتال
السيف ما يعبر اذا ما عنده حد
ماشي حد الله اعلى ايدك انته سيف
و انته بيدك حكة المؤمن رغد
“الروج” ماطب “الجرف” ، ما عنده ريح
و “السمچ” يعلق اذا طاح “الصفد”
الماي يتعكر اذا خاضه “البلم”
و “الگصب” بالماي لو طب استمد
أنته “گصبه” و واقفه بحلق الزمان
و الزمان وياك ما يخلف وعد
انته عاگول بارض متروسه ضيم
و انته نار و من يشب يمك خمد
كل طبيعة الله خلاها بحماك
تدري بالاعصار لو هاج استبد
السيل ينطح بالصخر يبدي الشجار
و يجرح الارض و تجيب الها الضمد
و الصخر يركض ركض يتنخى بيك
يدري بيك انته الكفو و غيرك ابد
انته گوهن و اليطبك ما يتيه
عاكست كل گوهن بظلمة بلد
النسر ياكل جيف ، مو وجهه خير
يفرح بجيفاته لو بيها انفرد
لهچّي سميتك ” مياهٌ للحياة “
وارثك من اهلي شربه و للابد
و السما العطشت قمر جبت الها كون
و انته بدلت الجزر خليته مد
العمر وياك ماشي بكل خلود
و الدرب كل ما تمدّه وياك مد
و السعف فوق النخل صاير ضلال
چنك انته المن تطب قاعك “أُحُد”
تغيم اعلى القوم و تمطر سهام
و السهم كل ما تشده بقوسه شد
الحصى ايريد الينفضه وينتگيه
لمة الشمل ابذهب صارت عقد
انته دمك مو خلايا ولا كرات
انته دمك من جواهر لو مدد
ما تعوف البيك متنخي واجاك
و انته بيت و غيرك لبيبانه سد
كلها انواع الطبيعه تريد ماي
وانته ماي وتروي كل جوف وچبد
و انته للدين الاساس الما يزيح
ثابت و تنعد على الخيمه الوتد
انته لغز و حيرت كلمن يجيك
وين ما نلقاك نلقالك عُقَد

اترك رداً