من الذاكرة الفلكية

img

 

إعداد: ماجد ابوزاهرة

في مطلع أبريل من العام1997، معظم الراصدين يتذكرون المذنب شديد السطوع” هيل بوب”؛ حيث وصل إلى الحضيض أقرب نقطة من الشمس، وكان يبعد مسافة 0.9 وحدة فلكية من الشمس في ذلك اليوم.

لمعان المذنب في ذلك الوقت كان يغمر مساحة واسعة من السماء، وبذلك كان المذنب”هيل- بوب” ألمع مذنب في النصف الشمالي للأرض من “المذنب ويست”، والذي يسمى أحيانا “المذنب العظيم” عام 1976، وبقي المذنب مشاهدا بالعين المجردة لمدة 18 شهر، وهذه المدة تعادل مرتين التسجيل السابق للمذنب العظيم العام 1811.

ويعتبرالمذنب”هيل- بوب” واحد من أكثر المذنبات التي رصدت في تاريخ البشرية، حيث يوجد له أكثر من 5000 صورة متوفر على الموقع الالكتروني؛ لمختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء ناسا.

‏http://www2.jpl.nasa.gov/comet/images.html

بعض الراصدين أطلقوا على المذنب”هيل- بوب”لقب المذنب العظيم عام1997، فقد كان جذابا جدا ليس فقط؛ بسبب ندرته وجماله؛ ولكن أيضا مكن الناس القفز بمخيلتهم للعودة بالزمن حوالي4.200 سنة مضت.

وكان آخر عبور للمذنب “هيل- بوب” قرب الأرض والشمس عندما كانت أهرامات مصر جديدة مصقوله بالرمال.

المذنب “هيل – بوب” تم اكتشافه في 23 يوليو 1995 من خلال أرصاد مستقلة بواسطة “ألن هيل”، و “توماس بوب” بواسطة تلسكوبات صغيرة، وفي ذلك الوقت كان المذنب يبعد عن الشمس مسافة 7.2 وحدة فلكية؛ وبذلك كان أبعد مذنب على الاطلاق يتم اكتشافه بواسطة تلسكوبات صغيرة حتى ذلك الوقت.

ولكن؛ ما هو السبب في أن هذا المذنب ساطع جدا؟ بل ألمع آلاف المرات من مذنب “هالي” من على نفس المسافة، بل أن المذنب “هيل- بوب”كان مذنب مميز جدا؛ لأن المذنبات عمليا لا تسطح براقة جدا عندما تتحرك خلف مدار المشتري.

هناك بعض الأسباب توضح سبب اللمعان الغير معتاد لهذه المذنب؛ فقد كان السبب الرئيسي حجم نواته الضخم، فمعظم أنوية المذنبات لا تتجاوز حوالي 16 كيلومتر، أما بالنسبة للمذنب”هيل-بوب”فإن قطر نواته بين40 إلى60 كيلومتر.

ويعتقد أن كوكب المشتري الضخم
أثر على مدار هذا المذنب، وتم إجراء حسابات تشيرإلى أن المذنب “هيل بوب”، شوهد آخر مرة في سماء الأرض في حوالي العام 4.200 مضت، والآن وبالرغم أن مدار المذنب أقصر، يعتقد ربما أنه شوهد حول الشمس من الآلاف السنين الماضية.

ولعل أبرز حدث لهذا المذنب أنه كاد أن يصطدم بكوكب المشتري؛ حيث عبر من مسافة قريبة جدا؛ وهذا تسبب في تقصير مداره في ابريل1996، المذنب حاليا مدة دورته المدارية حول الشمس تستغرق2.530 سنه من سنوات الأرض.

ولا يوجد تسجيل يشير إلى أن المذنب عبر منذ4.200 سنة؛ ولكن هذا لا يعني عدم وجود تسجيلات لظهور المذنب في ذلك الوقت، ولكن الاحتمال الأكبر أن كل التسجيلات فقدت؛ لسبب ما؛ ففي حوالي2213 قبل الميلاد عندما كانت آخر مرة يرصد فيها المذنب، الحضارات في ذلك الزمن، كانت تستخدم السماء؛ لمعرفة التغيرات الموسمية للفصول وغيرها من الظواهر لفترة طويلة، وطبعا وبلا شك أنهم شاهدوا المذنب “هيل بوب”.

ويمكن اعتبار المذنب “هيل بوب”، مثل ساعه تقيس الوقت وتذكرنا بالتقدم الذي حققته البشرية منذ آخر زيارة له.

وأخيرا؛ لنتخيل كيف سيكون عليه حال العالم؟ كيف ستبدو الأرض عندما يعبر المذنب”هيل-بوب” من جديد عبر السماء؟ تقريبا في حوالي العام 4380 في المستقبل.

الصورة المرفقة:المذنب ” هيل- بوب ” العام 1997

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً