أبراج .. تأملات قلم ساخر

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:,

 

إيمان الموسى

لكل برج من الأبراج حسه الخاص في الفكاهة، حتى ولو كان هذا البرج يرى بأنه لا يملك روح الدعابة. فكل شخص يملك قدرة على إضحاك الآخرين، لكن البعض يتفوق في تلك القدرة على غيره.

فما هي الصفات التي تجعل الآخرين يضحكون؟ وكيف ينظرون صاحب البرج إلى حس الفكاهة الذي يمتلكه؟

يرى خبراء التنجيم والفلك أن الإنسان واقع تحت تأثير برجه، وتبعا لذلك يصنفون شخصيات الناس بحسب أبراجهم.

مثلا: الجوزاء الذكي .. المريخ المندفع العدواني.. زحل المجتهد..الزهرة الطموحة الودية.. الحوت المثالي الإبداعي.. الحمل النشط الحماسي.. أو عطارد الصداع..

أما الأبراج الأثنا عشر فحدث ولا حرج، كل برج له حكاية:

١- الحمل؛ طيب وحبوب، وذكي جدا، ولديه شموخ داخلي. أما لسانه فما أدراك ما لسانه! يتصرف أحيانا ببلاهة متعمدة، ويحب العلاقات طويلة المدى، مبنية على أسمنت مسلح، وحسه المميز الفكاهي مسلٍّ جدا.
٢- الثور؛ به فضاضة، لو نطحك سيرميك للدولة المجاورة، يفكر أكثر مما يتكلم، عاطفته محزنة، ولو تركته طويلا سترجع وتراه على نفس الرتم لم يتغير ، يتصرف بشكل عفوي، ولا يجد حرجا في السخرية من نفسه، ويضحك الآخرين بصدق.

٣- الجوزاء؛ متقلب. فهو يحب بالصباح ويكره بالليل، ولكنه يعشق الفكاهة، ويحفظ النكات، وفكاهته قائمة على السخرية بالآخرين، وهي عفوية وغير مؤذية، وضحكته معدية، فهو يلقي الفكاهة ويضحك الآخرين بسبب ضحكته.

٤- العذراء؛ كتلة تفكير متحركة، يفكر يمين وشمال ومن الأمام ومن الوراء. يسخر من نفسه، ويحول الأمور المزعجة إلى مصدر للتسلية والضحك.
٥- الحوت؛ يحتاج إلى صدمة كهربائية للتخلص من فتوره العاطفي، وهو طيب جدا حتى تكاد تبكي عليه لطيبته، لا وسط عنده، فهو إما يقول دعابة مضحكة أو مريعة.

أما بقية الأبراج؛ فيبدو أن الكواكب في سباق حتى تؤمّن لكم الحظ السعيد، غير أن هناك خلافات شخصية نشبت بينها مؤخرا، وتعاني من وحدة، ربنا يحلها

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً