الدبيس: ارتفاع نسبة الإصابة بالتبول الليلى لدى الذكور أكثر من الإناث

img

هاجر القضيب – الدمام

أقام مجلس أم البنين بحي الضاحية يوم أمس الاثنين أمسية مجانية بعنوان التبول الليلي بالفراش، قدمها الدكتور الاستشاري نايف الدبيس، تناول فيها مرض التبول الليلي: أسبابه، عوامله، وخيارات علاجه.

وقال الدكتور نايف الدبيس إن مرض التبول الليلي يُصنف كمرضي عند عمر خمس سنوات فـ أكثر، وتبلغ نسبة الإصابة به من ١٠٪؜ إلى ١٥٪؜ .

وأضاف أنه كلما تقدم عمر الطفل كلما قلت نسبة الإصابة وتضاءلت إلى ٥٪؜ عند بلوغ الطفل سن العاشرة.

وأشار إلى أن التبول ينقسم إلى ليلي ونهاري، أولي وثانوي. الأولي: يبدأ من الولادة ويستمر إلى ما بعد الخمس سنوات. أما الثانوي فهو الذي يحدث بعد فترة زمنية مستمرة من تعليم الطفل التحكم.

ونوه الدكتور الدبيس في سياق ذلك إلى أن التبول الثانوي قد تكون أسبابه نفسية، وقد تكون عضوية ناتجة عن إصابة موضعية، أدت إلى تهشم جهازه البولي.

وذكر أن النسبة الإصابة بالتبول الليلي لدى الأطفال الذكور أعلى من نسبتها لدى الإناث بـ ٥٪؜ إلى ١٠٪؜.

وعزى ذلك إلى أسباب وراثية بيولوجية غالبا، وقد تكون ناتجة عن اضطراب النوم لدى الطفل.

وذكر في سياق ذلك عوامل عدة قد تساهم في ازدياد نسبة الإصابة. مثل: انفصال الوالدين، ولادة طفل جديد، صدمة ذهنية أو نفسية، التعرض للتنمر، مشاكل أسرية، أو مشاكل رافقت فترة التدريب في مرحلة التعلم.

ختاماً طرح الدكتور الدبيس الأساليب العلاجية التي ينبغي على الوالدين اتباعها. كالعلاج السلوكي بالمحفزات والدعم المعنوي، والتدريبي بـ استخدام جهاز جرس خاص يُثبت على الطفل، وأخيرا العلاج الدوائي، شرط ألا يستمر أكثر من ستة أشهر.

الجدير بالذكر أن ٨٠٪؜ من حالات الإصابة بـ التبول الليلي تشفى ببلوغ الطفل سن الثالثة عشر.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً