السيد السلمان: شعبان هو الشهر الوحيد الذي لم يحوِ شيئاً من مصائب أهل البيت.

img

فاطمة المحمد علي – الدمام 

أكد السيد علي السلمان أن شهر شعبان الشهر الوحيد في السنة، الذي لم يحوِ شيئاً من مصائب أهل البيت عليهم السلام، موضحاً بأنه الشهر الزاخر بكل السعادة والأحداث العظيمة، التي أدخلت السرور على بيت المصطفى عليهم السلام. 

جاء ذلك في خطبة الجمعة في مسجد الحسين عليه السلام بحي العنود بالدمام.

وأوضح بأن شعبان يمثل جوهرة و إشراقة وتميز بين الشهور، مضيفاً بأنه المحطة الثانية التي جعلها الله تعالى زماناً يعود به المؤمن من سنة إلى أخرى، صيانة لعقله و روحه وأخلاقه. 

وذكر بأن الثالث من شعبان مولد ثاني الأسباط، الإمام الحُسين عليهم السَّلام، مبيناً أن هذا اليوم المبارك، أدخل السرور على قلب المصطفى صلوات الله عليه، بحمل تلك النسمة المباركة من ولادة الصديقة فاطمة عليها السلام.

وأضاف بأن اليوم الرابع من هذا الشهر ولادة قمر بني هاشم، مبيناً بأنها كرامة أعز الله بها النبي صلى الله عليه وآله، وأنه نموذج مشرق ومعبر عن روح الإسلام، واصفاً إياه بأنه من الذين لايزال التاريخ يشرق بنشاطهم و جهادهم في سبيل الله تعالى. 

وأشار أن اليوم الخامس، ولادة الرابع من أئمة أهل البيت، الإمام السجاد علي أبن الحسين عليهم السلام، موضحاً بأنه ثالث سبط من أسباط الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم. 

 وواصل قائلاً “يوم تتمثل فيه ختام السعادة وجوهر و روح شعبان المبارك، إنها ولادة خاتم المعصومين، وخاتم الأوصياء سيدنا و مولانا الإمام محمد إبن الحسن عليه السَّلام يوم الخامس عشر من هذا الشهر” 

وأوصى بالعودة لتاريخ الأئمة عليهم السلام، واقتباس مايعزز الحق، ويبني الروح ويحقق العاطفة الحية للمؤمنين في قلوبنا، داعياً إلى التحلي بهذه السيرة المباركة والإخلاص بطاعة الله وحب آل البيت عليهم السّلام. 

وأشار ختاماً إلى إضافة مُباركة للنبي الأكرم صلوات الله عليه، حيث تناول الرسول يد السبط الأول الإمام الحسن عليه السّلام، والسنة التي تليها ولد الإمام الحسين عليهما السلام.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً