ملتقى ابن المقرب.. عقد من الابداع الأدبي

img

رقية السمين – الدمام

أتم ملتقى ابن المقرب الأدبي عقده العشري الأول حيث حلت يوم الاثنين الماضي ذكرى انطلاقته في ١٦من شعبان ١٤٣٠ هـ.

وكان من أبرز ما أثمر عن الملتقى خلال هذا العقد: تسع رحلات ثقافية وأدبية سنوية، أربع مهرجانات، تسع اصدارات أدبية، 12 برنامجا خارجيا، 17مسابقة أدبية، 43 أمسية شعرية،22 استضافة،20 زيارة ثقافية، 110 جلسة شهرية.

وتحدث الشاعر باسم العيثان لـ” بشائر” عن الفكرة التي ألهمته لإنشاء هذا التجمع الأدبي قائلاً: “لكوني شاعراً استشعرت حاجة الأدباء والشعراء الأحسائيين بمدينة الدمام وحواضرها لملتقى يلم شتاتهم ويجمع إبداعهم تحت مظلة واحدة”.

وأضاف: “دعوت جلّ الشعراء، إن لم يكن جميع  المتواجدين في حاضرة الدمام في ذلك الوقت، للاجتماع ودراسة فكرة تأسيس ملتقى يضمهم وينظمهم. وفي الجلسة الثانية تم اختيار (ابن المقرب) من بين عدة أسماء كانت مطروحة آنذاك”.

وتبادل أعضاء الملتقى وعدد من أدباء المنطقة التهنئات بهذه المناسبة، والتي تعتبر إنجازا ذا أهمية إليهم.

كما غرد أعضاء الملتقى وأدباء حاضرة الدمام والأحساء، في سلسلة ردود لتغريدة أطلقها العيثان، تحت وسم (ابن المقرب) معبرين عن اعتزازهم بهذه الذكرى جاء بينها:

لـ  الأديبة رجاء البوعلي شاكرة جهود أعضاء الملتقى والقائمين قائلة: “عندما يكون الأدب بكل تجلياته الإبداعية مشروعًا للإنسان، يُصبح للإنتاج الإبداعي والفكري وكل الجهود المبذولة معنى وقيمة وغاية”.

وتابعت:”هذا هو منهج  ملتقى ابن المقرب الأدبي الذي يُطفئ شمعته العاشرة نخبة من الأدباء والأديبات وكل عام وأعضائه في تقدم”.

وبنفس البادرة قال الأديب والشاعر محمد العابس، مغردا: “شكرًا من القلب للأصدقاء المسؤولين في ‎ملتقى ابن المقرب في ‎الدمام وللعاملين فيه والداعمين له، على نشاطاتهم الثقافية والاجتماعية المتميزة على مدى عشر سنوات”.

وعبر الشاعر حسن المبارك عن فخره بكونه ضمن أسرة الملتقى بقوله:”‏‎‎لي كل الفخر أن أكون أحد أعضاء هذا الملتقى الذي أصبح الوجه المشرق للشعر والأدب ولكل ما هو جميل”.

وغردت الكاتبة لمياء النمر قائلة: “‏‎‎ملتقى ابن المقرب بات مقياس الأفضلية لكل حراك أدبي فني وعلمي. وإنجازاته ترفع لها القبعة، وتنحني لها قامة التقدير. كل الموفقية والتسديد أساتذتنا العمالقة”.

وأشاد الشيخ عبدالله البحراني بنشاط وإنجازات الملتقى، وقال مهنئا: “كنتم ومازلتم في ابن المقرب تمثلون الفجر الجديد، كل عام وأنتم أيقونة التميز”.

الجدير بالذكر أن (ابن المقرب) يستعد لتجهيز احتفالية بمناسبة مرور” عقد من الإبداع” كما عبر الشاعر علي النمر إلا أنه “مازالت الفكرة في مطبخ الإعداد لم تكتمل طبختها بعد” على حد تعبير العيثان.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً