أرض الحضارات تحتضن ميلاد وهل ستغيثُ يا رب

img

رقية السمين- الدمام

على أرض الحضارات وبحضور نخبوي من شعراء، منشدين، إعلاميين، ورجال أعمال، دشن الرادود محمد بوجبارة عمله الإنشادي الابتهالي (وهل ستغيثُ يا رب)، من كلمات: الشاعر ناجي حرابة، إخراج: محمد اليوسف، وبإشراف: محمودالسلطان وميثم الأمير.

وذلك مساء أمس الأول، بجبل القارة في مدينة الأحساء، حيث تم تصوير العمل.

و تخلل التدشين فقرة حوارية بقيادة عريف الحفل السيد محمد الصالح مع منفذي العمل.

وعن طابع الانشودة الابتهالية فقد استعرض الشاعر ناجي حرابة في مقاطع قصيدته ثلاث تصويرات درامية متنامية عن النفس اللوامة، تمثل حالة الصراع بين الذنب والتوبة.

وقال في حديثه لـ (موقع بشائر): “(وهل ستغيث يا رب) يحكي اضطراب بوصلة الهداية لدى العبد، وتساؤلاته، وشكه بقدرته على الوصول إلى اليقين الحق، وتعلقه بالله رغم تكالب الهموم، فتنهال عليه الرحمات ويجد ضالته في كنف الإله وتوبته راجيا رضاه عز وجل”.

وأشاد حرابة بالرؤية الإخراجية والأداء التمثيلي والألحان التي أبرزت العمل كما يجب وأحيت كلمات القصيدة.

وقال: “استطاع محمد اليوسف أن يجسد الفكرة بطريقة متقنة إلى حد كبير، ولا يقل أداء البوجبارة التمثيلي وألحانه روعة”.

هذا وعرض العمل أمام (جمهور غفير) لقي تفاعلا منهم، ونال إعجابهم، على حد وصف الشاعر جاسم الصحيح، الذي ألقى كلمة مقتضبة حول العمل أثنى فيها على تعاون منفذيه.

ومن جهة أخرى  كان للمنشد السيد محمد مكي كلمة ألقاها،  أسبغ فيها وشاحا من المديح الأنيق على العمل.

الجدير بالذكر أن إنجاز (وهل ستغيث يا رب) استغرق أربعة أعوام، وقد أنهى محمد بوجبارة تصويره في الرابع من مايو الحالي.

لمشاهدة العمل اضغط هنا

 

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً