العنود تمد أيدي العطاء لـ ٩٠ أسرة متعففة

img

رقية السمين – الدمام

بما يفوق الثلاثين متبرعا احتضنت عنود الدمام من داخلها وخارجها، ما يربو على ٩٠ أسرة متعففة، وذلك  بمبادرة إفطار صائم،  برنامج أمسية رمضانية نظمتها خمسة عشر متطوعة.

وذلك مساء يوم أمس في مجلس الناصر ، بالتعاون مع إحدى الجمعيات الخيرية بالمنطقة، والتي قبلت الدعوة الموجهة لمستفيديها من قبل أهالي العنود.

وشارك الأهالي بإعداد كميات متنوعة من الوجبات للإفطار، وتبعه احتفالية بـ(القرقيعان) وقراءة المولد الشريف وتوزيع البركات.

كما تم تحصيص مبالغ  الـ (عيدية)  وتوزيعها من قبل كادر الجمعية، وبحسب تعبير المنظمين أن رقم التبرعات المالية فاقت توقعاتهم، مثنين بذلك على تعاون وإقبال المتبرعين.

وتحدثت لـ”بشائر”  سلمى الناصر إحدى القائمات على هذه البادرة حول تنظيمها، قائلة :”تطلب ذلك جهدا حثيثا لإحصاء وتقسيم المجموعات المستحقة والمستفيدة من الجمعية” ، متطرقة إلى آلية التحقق من أهلية المستفيدين.

ومن جهة أخرى قالت المسؤولة الأولى أم حسن الصغيرات أن الفكرة انبثقت من خلال مساهمتها كـ كادر في برنامج  مشابه، وبالاتفاق والموافقة من الجمعية الخيرية، تم الإعلان عن تنظيم إفطار باسم أهالي حي العنود، وقد لقيت هذه الفكرة ترحيبا واسعا من قبلهم.

وأشارت إلى أن عدد الحضور والأسر المستفيدة تضاعف عن العام السابق، رغم محدودية انتشار الإعلان ضمن عدد من مجموعات الواتس اب.

الجدير بالذكر أن هذه البادرة هي الثالثة من نوعها خلال رمضان الجاري، حيث نظم أكثر من حي إفطار صائم باسم الأهالي.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً