تناول المزيد من الأرز يمكن أن يكون واقياً من السمنة

img
أقلام 0 بشائر الوسوم:, ,

 

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

تشير دراسة دولية إلى أن تناول المزيد من الأرز يمكن أن يكون واقياً من السمنة..

حيث أن مستويات السمنة أقل بشكل كبير في البلدان التي تستهلك كميات كبيرة من الأرز (متوسط ١٥٠ غم / يوم / شخص) ، في حين أن الدول  التي فيها  متوسط كمية استهلاك الأرز  أقل (متوسط ١٤ عم / يوم / شخص) لديها مستويات أعلى من السمنة ، وفقًا لدراسة دولية شملت ١٣٦ دولة  ، التي قدمت في المؤتمر الأوروبي لهذا العام حول السمنة (ECO) في غلاسكو ، المملكة المتحدة (٢٨ أبريل – ١ مايو ٢٠١٩).

  العلاقة بين أكل  الأرز والسمنة بقيت حتى بعد أخذ عوامل نمط الحياة والعوامل الاجتماعيةالاقتصادية socioeconomic الأخرى في الاعتبار ، بما في ذلك إجمالي استهلاك الطاقة والتعليم والتدخين وإجمالي الناتج المحلي للفرد GDP  والنفقات الصحية.

يقدر الباحثون أنه حتى الزيادة المتواضعة في متوسط استهلاك الأرز (٥٠ غم / يوم / للفرد – أي ما يعادل ربع كوب) ، يمكن أن تقلل من انتشار السمنة في جميع أنحاء العالم بنسبة ١ ٪ (أي من ٦٥٠ مليون من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ سنة  أو أكثر إلى 643.5 مليون).

 “تشير العلاقة المرصودة إلى أن معدل السمنة منخفض في البلدان التي تتناول الأرز كغذاء أساسي. لذلك ، فإن الغذاء الياباني أو اتباع نظام غذائي آسيوي يعتمد على الأرز قد يساعد في منع السمنة” كما يقول البروفيسور توموكو إيماي من  كلية دوشيشا Doshisha للسيدات للفنون الحرة في كيوتو ، اليابانية  التي قادت البحث..    “بالنظر إلى ارتفاع مستويات السمنة في جميع أنحاء العالم ، يجب التوصية بتناول المزيد من الأرز للحماية من السمنة حتى في الدول الغربية.”

الأشخاص الذين يتناولون مستويات أعلى من الألياف الغذائية والحبوب الكاملة لديهم انخفاض في وزن الجسم والكوليسترول ، وانخفاض معدلات الأمراض غير المعدية مقارنة مع الأشخاص الذين يتناولون كميات أقل .  ومع ذلك ، فإن تأثير استهلاك الأرز على السمنة غير واضح.

لفهم العلاقة بين الاثنين بشكل أفضل فحص توموكو إيماي وزملاؤه استهلاك الأرز النسبي (جميع منتجات الأرز بما في ذلك الأرز الأبيض والأرز البني ودقيق الأرز)،(غم / يوم / شخص) واستهلاك الطاقة (كيلو سعرة حرارية / يوم / شخص) في الوجبات الغذائية من ١٣٦ دولة يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة، باستخدام بيانات من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

وقد تم تحليل هذه البيانات جنباً إلى جنب مع تقديرات انتشار السمنة، ومتوسط عدد السنوات التي قضاها في التعليم، والنسبة المئوية للسكان الذين تزيد أعمارهم عن ٦٥ سنة ، والناتج المحلي الإجمالي GDP للفرد الواحد، والنفقات الصحية.  تم تصنيف البلدان في مجموعة عالية الإستهلاك ومجموعة منخفضة الإستهلاك.

 أظهر تحليلهم أن إجمالي استهلاك الطاقة، ومعدلات التدخين، ومستويات السمنة، والنسبة المئوية للسكان الذين تزيد أعمارهم عن ٦٥ عامًا ، والناتج المحلي الإجمالي ، والتعليم ، والنفقات الصحية كانت أقل بكثير في البلدان التي تستهلك مستويات عالية من الأرز مثل:

بنغلاديش (المرتبة الأولى ؛ ٤٧٣ غم /  يوم / شخص) ، دولة  لاو (الثانية ؛ ٤٤٣غم/يوم/الشخص) وكمبوديا (الثالثة ؛ ٤٣٨غم/يوم/شخص) ، وفيتنام (الرابعة ؛ ٣٩٨غم/بوم/شخص) ، وإندونيسيا (الخامسة ؛ ٣٦١غم/يوم/شخص) ، مقارنة بالدول التي لديها كميات  استهلاك أقل من الأرز بما في ذلك فرنسا (المرتبة ٩٩ ؛ ١٥ غم / يوم  / شخص) ، المملكة المتحدة (المرتبة ٨٩ ، ١٩غم/يوم/شخص) ، الولايات المتحدة الأمريكية (المرتبة ٨٧ ، ١٩غم/يوم/ شهص) ، إسبانيا (المرتبة ٨١ ، ٢٢غم/يوم/شخص) ، كندا (المرتبة ٧٧ ، ٢٤غم/يوم/شخص) ، أستراليا (المرتبة ٦٧ ، ٣٢غم/يوم/شخص ).

حتى بعد أخذ عوامل الخطر المعروفة هذه في الاعتبار والتكيف معها ، لوحظ وجود علاقة عكسية بين استهلاك الأرز ومعدلات السمنة – مما يشير إلى أن تناول كميات أكبر من الأرز يمكن أن يوفر حماية أكبر.

 “يبدو أن تناول الأرز يحمي من زيادة الوزن. ومن المحتمل أن  الألياف والمواد المغذية والمركبات النباتية الموجودة في الحبوب الكاملة تزيد من الشعور بالامتلاء ( بالشبع) وتمنع الإفراط في تناول الطعام. محتوى الدهون في الأرز منخفض أيضًا  ويمتاز بأن مستوى الجلوكوز في الدم بعد الأكل منخفض نسبيًا.  يقول البروفيسور إماي: “هناك أيضًا تقارير تشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون الأرز بإفراط  هم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري ، ولذلك فإن الكمية المناسبة من تناول الأرز قد تمنع السمنة”.

على الرغم من أن البحث لا يثبت وجود علاقة سبب ونتيجة بين استهلاك الأرز على مستوى الدولة والسمنة ، إلا أن الباحثين يقولون إنه يجب إجراء مزيد من الدراسة. بينما تتمثل القيود على الدراسات المستعرضة cross-sectional  (دراسات شاملة لمختلف العوامل) في خطر تحديد الارتباطات الخاطئة كنتيجة لعوامل مربكة ، فإن العلاقة المحددة بين استهلاك الأرز والسمنة ظلت ثابتة  حتى بعد التعديل وفقًا للعوامل المختلفة المرتبطة بنمط الحياة وعوامل الخطر الاجتماعي-الاقتصادي socioeconomic.  لاحظ المؤلفون الحاجة إلى إجراء دراسات مستقبلية لإثبات ما إذا كانت زيادة الاستهلاك الفردي للأرز تؤدي إلى تحسن في معدلات السمنة في الدراسات الطولية.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً