العامر يثير تساؤلاً في مجلس النور (أين أهم نقطة في الصلاة)؟

img

 

فاطمة المحمد علي – الدمام 

نظم مجلس النور الثقافي بالدمام يوم أمس الخميس أمسية مجانية بعنوان (معراج الروح) قدمها المهندس إبراهيم العامر،  بحي العزيزية.

ابتدأ العامر الأمسية ب سؤال “أيـن أهم نقطة في الصلاة ؟” وأجاب مبيناً بأن الله سبحانه وتعالى يطّلع إلى القلب من (التكبير) وهو أهم بداية للصلاة، مُحذراً على إن كان فيها عارضاً حرم المصلي من توفيقات الاهيَّة عظيمة.

وتابع مستدلاً بقول الإمام الصادق عليه السلام:” فإذا كبرت فاستصغر ما بين السماوات العلا والثرى دون كبريائه، فإن الله تعالى إذا اطلع على قلب العبد وهو يكبر، وفي قلبه عارض عن حقيقة تكبيره، قال: يا كذاب أتخدعني؟! وعزتي وجلالي! لأحرمنك حلاوة ذكري، ولأحجبنك عن قربي والمسرة بمناجاتي!”.

وأوضح بأن مانعاني منه حال التعبد، هو أن أفعالنا منفصله عن مافي دواخلنا، ممثلاً ذلك بدعاء كميل والتفكير والتشتت والخيالات عند الدعاء. 

وذكر بأن هناك (تقنية عقلية) تسيطر على الإنفعالات والتشتت في الصلاة، مضيفاً أنها تقنية تهذب وترتب الأمور في داخلنا، ومنها تكون السيطرة على العقل، فتروض الانفعالات الطبيعية كـ الخوف، والعصبية، والتصرفات الغير إرادية

وأشار إلى أن هناك (تقنية شرعية) تعلم كيفية الصلاة، والصوم والحج، وتعطي تفاعل مع الأمر فقط دون سيطرة. 

كما نوه على عدم رفع الصوت في الصلاة، موضحاً بأن الصوت الخافت المسموع يساعد على إنصات المصلي لنفسه مما يمدّه بتركيز أعلى دون تشتت.

وشدد قائلاّ “بأن علينا قبل الصلاة أن نفرغ جميع أدوارنا : دور الأم والمعلم والزوج والأخت ..، وعلينا أن نتخذ (دور العبد) فقط، مصداقاً لقول الله سبحانه وتعالى (فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ)”

وأضاف قائلاً “بأن (دور العبد) يساعد بالتوكل على الله سبحانه وتعالى وبها يحصل الهدوء والإطمئنان النفسي، فبتهذيب هذه الأدوار تترتب الحياة”.

وأختام الأمسية بعملية تمرين مع الحاضرات بطريقة (التنفس العميق والزفير البطيء)، لتخفيف حدة التوتر والمساهمه في الهدوء.

الجدير بالذكر بأن مجلس النور الثقافي سيقيم عدة دورات بالتعاون مع المهندس إبراهيم العامر وستكون دورته القادمة  بعنوان (الحياة ساعة)، الإمام الحسن يصنع الإرادة.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً