أيقونة العطاء

img
علي الحجاب
0 الوسوم:, ,

 

علي عيسى الحجاب

كثيرون هم من مروا على مجتمعاتهم مرور الكرام ..والقليل الذين أثروا بعطائهم وخدمتهم وحضورهم .
قليلٌ هم من بلغوا بأمانة رسالة وجودهم وجعلوا بعد رحيلهم من مآثرهم عمراً آخر ..

ليس العطاءُ هنا بالكثرةِ عدداً، ولا بالصخب الإعلامي أثراً، إنما هو حقيقة المسؤولية التي سكنت جنباتهم فنهضت بها أرواحهم دون أجسادهم فأنهكها تقاطر الهموم .. هموم المجتمع كل المجتمع على كافة صعده الثقافية، والإجتماعية والدينية فأخذ منها ما أخذ حتى انتهى بها إلى الرحيل مبكراً..

لأبي غدير ( كاريزما) من نوع آخر ، هو نقطة الجذب التي إلتفّ حولها الجميع بمختلف الأعمار وشتى المشارب والتوجهات، هو بوصلة البذل التي وجهتها العطاء دوما ً وإليها يقصد التائهون .. خلف كل منجز اجتماعي في حاضرة الدمام هناك اسم لا تخطئه الظنون.

في مكتب وزارة الشؤون الإجتماعية الكائن في حي (البديع) قبل أكثر من سبعة أعوام أو يزيد، ذهبت كغيري للانخراط في عمل اجتماعي كنا نتوقه وطال انتظاره ..
حينها أعلن عن إنشاء لجنة التنمية الإجتماعية لأحياء ( العنود-المحمدية-العزيزية) .. كانت المرة الأولى التي يطرق فيه مسمعي اسم: المهندس عبد المجيد أبو صبيح وكان ( رحمه الله ) عرابها الأول ..

كان ذلك بالنسبة لي فتحاً على اسمٍ خلفه العديد من المنجزات والمبادرات والسعي الحثيث لحمل هموم المجتمع وحل مشاكله.
صورة ارتسمت فشكّل (رحمه الله) بالنسبة لنا (قدوةٌ) تمشي على الأرض (ومصحفاً) تجسدت فيه قيم البذل والعطاء، في مدرسته تعلمنا حقيقة العمل الاجتماعي وفلسفة ( العطاء للمجتمع دون مقابل).

سرُ ( أبي محمد) أن الكثير لم يعلم به إلا بعد وفاته وهنا تكمن حقيقة (التجارة مع الله).

لقد فجع مجتمع (الدمام) مبكراً برحيل المهندس غسان بو حليقه، وهاهو اليوم يفقد قامة أخرى ورافداً مهماً في مسيرة العمل الإجتماعي.

عزاؤنا دوما أن ما بذره من سنابل الخير ستبقى لنا دلائل وإشارات تأخذ بأيدينا وتذكرنا به

لروح ( أبي محمد) المجد والخلود، ولنا الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة إلا بالله.

اترك رداً