مواطنون : قرار قيادة المرأة داعم للأسرة السعودية وليس للنساء فقط

img

رقية السمين – الدمام

(‏نعم أكملنا  عام ولم نفسد ولم تنقلب الدنيا وتنتهي) هكذا عبرت إحدى المواطنات السعوديات بتويتر بمناسبة مرور وانقضاء ‎#عام_علي_قياده_المرأة.

حيث احتفلت عدد من النساء  بمرور عام على قيادتهن والقرار الذي غير من وضع الكثير يوم أمس الأول بتاريخ ١٠/١٠ لـ ١٤٤٠هـ .

وتزامنا مع هذه المناسبة  أحصت بشائر تجارب وآراء ممن كان لهم السبق في تطبيق القرار والاستفادة منه، وذلك من خلال هاشتاق #عام _ على _ قيادة_ المرأة، الذي وصل خلال سويعات للترند بالمملكة.

حيث غرد أكثر من ٢٠ ألف مواطن ومواطنه تحت وسم #عام_على_قيادة_المرأة، أتى من بينهم شخصيات بارزة في مجال الطب والإعلام والأدب، وجمع من نخب الوطن والمجتمع.

فيما طالبت عدد من السيدات بـ بعض المناطق كـ مكة والاحساء بإنشاء مدارس للقيادة حيث أنها  تفتقر نهائياً لهذه المدارس مما يصعب على نسائها  استخراج رخصة القيادة.

كما ناشدت أُخريات مسؤولي المنطقة الشرقية بـ  مدارس إضافية لـ تعليم القيادة، لافتين إلى  الضغط على المنشآت المستقبلة للمتدربات كما جاء في هذه التغريدة(‏مازالت مراكز تعليم القيادة أقل من حجم طلبات التعلم على القياده).

هذا وغردت احداهن قائلة “‏كان البعض يخوفنا  من قيادة المرأة للسيارة بحجة التعرض للتحرش والاغتصاب في الشوارع، والجهل بقوانين المرور، عند البنشر، وحوادث وأعطال السيارة” .

وأطلقت اخرى تغريدة جاء فيها :”مرت سنة وهي تقود بأمان واستقلالية ودون أي تحرش واضح يذكر، فالشعب أكثر رقي من هذه الاتهامات”. ‏‎

وفي ذات السياق نشر مواطن تغريدته التي قال فيها:” ‏مر ‎#عام_علي_قياده_المرأة وأثبت الشعب السعودي أصالته وحضارته والرُقي المتأصل في هذا الشعب الكريم، فلم نسمع مضايقات ولا جرائم رغم حداثة الأمر بالنسبة للمجتمع”.  ‏

وأجمع آلاف من نساء ورجال خارج وداخل المملكة في تغريدات لهم بأن المرأة السعودية أثبتت بأنها أكثر من نصف المجتمع في كافة المجالات، بل و أبدعت بتميزها و دقتها وانضباطها.

ومن جانب آخر شكر المواطنين والمواطنات هذا القرار كما جاء في هذه التغريدة (‏‎#عام_على_قياده_المرأة، شكراً لهذا التاريخ ١٠/١٠هـ وشكراً لمن صنع هذه الذكرى بقول وفعل).

وأشاد آخرين بقرار القيادة ‏ باعتباره من منظورهم من أفضل القرارات التي دعمت الأسرة السعودية ككل وليس النساء فقط، مستعرضين الفروقات قبل عام وبعد عام.

وبروح الدعابة غرد عدد من المواطنين الرجال قائلين: (والحمدالله افتكينا من غثا مكاتب الاستقدام سواق رايح وسواق جاي ومشاكلهم أكثر من فائدتهم) ، (‏أول مره يسافر السواق ولا يضيق صدري الحمدلله).

‏‎ وتحت وسم# عام_على_قيادة_المرأة وجدت تغريدات مفادها بأن قيادة المرأة أفضل بعشرات حسب تعبيرهم  من بعض الرجال المتهور والمتسرع بعكس المرأة حيث أثبتت أنها نظامية ومتزنة.   ‏

وشاركت الأديبة رجاء البوعلي بهذه المناسبة قائلة:”لقد رفعت القيادة عنا نحن النساء عبء البحث عن سائق ندفع له مقابل مادي ومع ذلك يُشعرنا بالمنة وكأنه يوصلنا مجانًا! وهذا شعور تعيس جدًا لم يجربه الرجل قط! فالحمدلله أن حاجتنا لهؤلاء انتهت”.

وأتى من بين التغريدات: (عام_علي_قياده_المرأة، المرأة السعوديه جبارة قادرة على صنع المعجزات، أثبتت للعالم أنها قوية. يجب على الجميع أن يحتفل بهذا اليوم وتقديم خصومات للمرأة حاملات الرخصه هذا عام على أنها تستطيع).

في حين كانت التهنئة  الأغرب والاكثر إضحاكاً للدكتور علي السلامة بقوله : “‏‎#عام_على_قيادة_المرأة، عام على ارتداد الحوض وضغط المبايض‎#فقط_عندنا”.

الكاتب رقية السمين

رقية السمين

مواضيع متعلقة

اترك رداً