وزارة العمل السعودية وهيئة الأرصاد تختلفان بسبب حظر العمل تحت الشمس

img

بشائر – الدمام

بدأت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أمس، السبت 12 شوال 1440هـ (الموافق 15 يونيو 2019م)، تطبيق قرار حظر العمل تحت أشعة الشمس، على جميع منشآت القطاع الخاص من الساعة الـ 12 ظهراً إلى الساعة الـ 3 مساءً، في حين حددت الهيئة العامة للأرصاد درجة حرارة 50 مئوية لإيقاف العمل خلال ساعات الذروة.

وقال مدير عام فرع وزارة العمل بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل، لذات الصحيفة، إن حظر العمل تحت أشعة الشمس محدد بوقت زمني من الـ 12 إلى الـ 3 ظهراً وخلال مدة زمنية من 15 يونيو/حزيران حتى 15 سبتمبر/أيلول، وليس بالوصول إلى درجة حرارة محددة، مبديا استغرابه من تحديد الهيئة العامة للأرصاد للدرجة 50 كشرط لإيقاف العمل في المناطق المفتوحة خلال ساعات الذروة، مؤكدا أن الدرجات قبل 50 تعتبر مرتفعة أيضاً.

وأكد “المقبل” على اهتمام وزارة العمل بالتنسيق مع الهيئة العامة للأرصاد وأي جهة أخرى فيما يتعلق بالمصلحة العامة، منوها إلى أن حظر العمل تحت الشمس خلال الفترة المحددة جاء بتوجيه من القيادة الحكيمة لشعورها بأهمية سلامة العمالة وعدم تعرضها لمخاطر وتداعيات صحية، خاصة لمن يعانون من مشاكل صحية يمكن أن تزداد حدة بتعرضهم لشمس الظهيرة الحارقة بشكل مباشر.

في المقابل صرح الناطق الرسمي للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني مؤكدا أن قرار إيقاف العمل في المناطق المفتوحة خلال ساعات الذروة بسبب ارتفاع درجات الحرارة من اختصاص وزارة العمل ويشترط أن تصل إلى 50 درجة مئوية.

وأوضح “القحطاني” في نفس السياق، أن الهيئة تعمل بشكل مستمر بالتعاون مع جميع القطاعات المعنية بالظواهر الجوية من أجل تزويدها بكل المعلومات المتعلقة بالأرصاد على مدار الساعة، وذلك وفقا للآلية المعنية بالظواهر الجوية المصادق عليها.

وبدأت وزارة العمل اليوم السبت إنزال الجزاءات على الشركات والمؤسسات المخالفة لقرار الحظر والمحدد بثلاث ساعات من الـ12 وحتى الـ3 ظهراً، وأكد ممثلو الشركات والمقاولات التزامهم بالقرار، ذلك أن ارتفاع درجات الحرارة من شأنه التسبب في أضرار بالغة لعمالتهم وإضعاف إنتاجيتهم خلال هذه الفترة.

وتؤكد وزارة العمل أن الشركات والمؤسسات التي تعمد تشغيل العمالة تحت الشمس المكشوفة والظروف المناخية السيئة دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة، تغرم بمبلغ ثلاثة آلاف ريال، وتتعدد الغرامة بتعدد العمال.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً