الأحساء تشيع الشيخ البن حمضة لمثواه الأخير

img

بشائر- الدمام

شيع مئات الأحسائيين، جنازة الفقيد الشيخ محمد البن حمضة إلى مثواه الأخير في مقبرة الأخدود (البغلي)، يوم الأمس في الأحساء.

وتزاحم سكان الرفعة الشمالية لتشييع الفقيد، الذي طالما كان بينهم في عمله الديني والاجتماعي إلى أن توفي رحمه الله عن عمر ناهز ٦٣ عام.

وقال الشيخ عبدالجليل البن سعد عن الفقيد (هو شخصية يميزها الحلم والتدين، وفساحة الصدر)، فيما كتب الشيخ محمد العباد في وداعه (رحل عنا الشيخ الوقور البن حمضة والذي عرفته عن قرب بتواضعه للصغير فضلا عن الكبير مع شيبته وعمره الذي جاوز الستين عاما والابتسامة لاتفارقه مع كل من يلتقيه)

وقال (عرفته متقيا ورعا عن الدخول في الشبهات خصوصا تورعه عن التعرض للآخرين بغيبة او نقد)، وأضاف (وعرفته متعففا رغم بساطة معيشته المادية وعلى قدر تعفغه كان حريصا على مساعدة الفقراء)

فيما رثى الشاعر علي المحيسن الفقيد بقصيدة، ومما قال فيها: أبديتَ بالزُّهْدِ الْجميلِ كَمالا/حَتَّى غَدَوْتَ لِعَاشِقِيكَ مِثَالا/بَرْهنْتَ بالإخلاصِ أنَّ حَيَاتَنَا/لَيْسَتْ نَعيمًا دائمًا يَتَوَالَى/وأزلتَ أشواكَ الأَنَا في حِكْمةٍ؛/لِتَعَيشَ أجواءَ الْحَيَاةِ جَمَالا.

 

الكاتب كمال الدوخي

كمال الدوخي

مواضيع متعلقة

اترك رداً