السيهاتي: اقرأ فلا جدوى من كاتب لا يقرأ

img

ميمونة النمر- الدمام

حرصاً على دعم مبادرة ⁧‫قراءاتي‬⁩، وتحقيقا لثقافة مستدامة في الحياة، أقيم قبل أمس بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي، بمكتبة إثراء بالظهران، لقاء قراءاتي الخامس بعنوان( كيف تؤلف كتابك الأول).

ويأتي اللقاء على مائدة القراءة حيث تشكل المعرفة الوقود الأهم على منصة التداول التي تجمع بين القًُرّاء المهتمين والكُتاب المبدعين، لتحفيز وغرس قيم القراءة؛ لتصبح نمط حياة في المجتمع.

حيث استضاف اللقاء الكاتب خالد عبدالرحمن السليم (عاشق لروايات الرعب والخيال)، ومؤلف لثلاث إصدارات أدبية، والكاتبة جمانه السيهاتي (مؤلفة الجمال الأدبي ) لأربعة إصدارات أدبية، لعرض تجاربهم الكتابية، وسط حضور يعانق شغف الكتاب من أعضاء مبادرة قراءتي.

تضمن اللقاء عددا من المحاور الثرية بالثقافة بداية بالترحيب ، وفقرة بعنوان كسر الجمود لمعاذ الصقر، وأبدعت عريفة اللقاء أمينة أحمد في كلمة، كما شاركت فاطمة الغزواني بتلخيص كتاب أحببت وغدا.

وفي ختام المبادرة تم السحب للحضور على نسخة من رواية للكاتبة جمانة السيهاتي جائع حتى الأمس، ونسختين من رواية أسطورة صانع الدمى”دونوفان دانيلي” للكاتب خالد السليم.

وفي حديث لبشائر تحدثت الكاتبة السيهاتي عن تجربتها قائلة: “نشرت كتابي الأول في عام ٢٠٠٨، بدأت الكتابة قبل ذلك بأربع سنوات تقريباً، خضتُ كبداية في عالم القصص القصيرة والنصوص النثرية، كما أعمل الآن على تحسين مهاراتي الروائية”.

وتابعت: “أعتقد أن هذه اللقاءات تضع الكاتب في مقام جمهوره، يتقرب ويتعرف ويستفيد؛ لأن الجمهور ذو ثقافة عاليةً جدا، وتتيح للمتلقي أيضاً معرفة الكاتب عن كثب”.

كما أشادت السيهاتي بالمبادرة المميزة، ونصحت كل قارىء بالانضمام لها؛ لأنها تصب في دعم المواهب كالكتابة والإلقاء والتعمق في القراءة.

ووجهت كلمة للانطلاق نحو الكتابة قائلة: “اقرأ، فلا جدوى من كاتبٍ لا يقرأ، ثم اكتب”.

الجدير بالذكر أن مبادرة قراءاتي انطلقت عبر تطبيق واتساب كمبادرة مجتمعية لخلق بيئة تشجع على القراءة واستثمارها، وفق متطلبات للراغبين بالانضمام، وضمن مجموعتان منفصلتان مجموعة للشباب ومجموعة للشابات.

 

الكاتب ميمونة النمر

ميمونة النمر

مواضيع متعلقة

اترك رداً