QMP
أقلام

دراسة: غالبية الناس يعيدون محافظ النقود المفقودة

 

ترجمة: عدنان أحمد الحاجي

غالبية الناس يعيدون محافظ النقود المفقودة- إليك سيكلوجية ذلك وأي الدول هي الأكثر أمانةً

نظرت الدراسة التي نُشرت في مجلة ساينس Science، في عدد المرات التي قرر فيها أشخاص في ٤٠ دولة مختلفة إعادة محفظة مفقودة إلى مالكها، بعد أن سلّمها الباحثون إلى المؤسسة التي قالوا إنها عثر عليها فيها.
والمثير للدهشة أنه في الـ ٣٨ دولة، تم إرجاع المحافظ ذات المبالغ الكبيرة من المال في كثير من الأحيان أكثر من تلك المحافظ ذات المبالغ الصغيرة.
وكان ذلك عكس ما توقعه الباحثون، فقد اعتقدوا أنه سيكون هناك حد أدنى للقيمة بالدولار يبدأ المشاركون عندها بالاحتفاظ بالمال.
بشكل عام أفاد ٥١ ٪ من أولئك الذين تم تسليمهم محفظة بمبالغ قليلة من المال، مقارنة مع ٧٢ ٪ ممن تم تسليمهم محافظ فيها مبالغ  كبيرة من المال كانت الدول الأكثر أمانة هي سويسرا والنرويج وهولندا، بينما كانت أقل البلدان أمانةً البيرو والمغرب والصين.
لقد أُستخدم اختبار”المحفظة المعثور عليها” في الأبحاث من قبل، لكن هذه هي الدراسة الشاملة الأولى التي استخدم هذا الاختبار، وتضمنت أكثر من ١٧ ألف محفظة مفقودة.
في عام ٢٠٠٩ ، قام “باحث” “بإلقاء” عدد من المحافظ بشكل إهمالي في جميع أنحاء مدينة إدنبرة لمعرفة ما سيحدث، لقد استعاد ٤٢٪ من محافظه، لكن ذلك  لم يكن أكثر النتائج إثارة للاهتمام.
لم يكن فقط المال في المحفظة هو ما أثر على ما إذا كان سيتم إرجاع المحافظ حيث تم تضمينها صورة عائلية أو صورة لجرو لطيف أو طفل أو زوجين مسنين، فقد تحسنت بشكل ملحوظ فرص إعادة المحفظة( من خارج النص، وجد الباحث ان المحفظة التي تضمنت صورة لطفل كان لها الحظ الأوفر في الإرجاع، اقول ربما تكون هذه حيلة لنا لضمان إرجاع محافظنا  في حالة فقدانها).
جانبًا مهمًا من الدراسة الجديدة، كان ما تم تسليمه من محافظ إلى أشخاص عاملين في المؤسسات التي قيل إنها عُثر عليها فيها.
نظرًا لأن الأشخاص في المؤسسة الواحدة قد يعرفون بعضهم بعضًا وقد يبدأون في التشكيك في بعضهم البعض، وعليه هناك فرصة حقيقية للغاية لمعرفة ما إذا لم يتم تسليم المحفظة الى صاحبها.
ربما يختلف هذا عن العثور على محفظة في وسائل النقل العام عندما تكون أنت وضميرك.
نحن نقدر الأمانة والسجايا الأخلاقية الأخرى أعلى من السجايا غير الأخلاقية، بما في ذلك الذكاء أو الفكاهة.
نظرًا لأن الأمانة أصبحت احدى أحجار الزاوية في المجتمع، فإننا نبدأ في تثقيف مواطنينا عنها منذ  الصغر، حتى في دور الحضانة من الناحية التنموية، نتخذ قرارات من صغرنا  عن  فضيلة  الأخلاق والسلوك الأخلاقي، مثل ما إذا كنت تريد ان تشارك  لعبتك  مع أحد.
في عام ١٩٥٨ ، وضع عالم النفس لورانس كولبرج نظرية كاملة عن مراحل التطور الأخلاقي.
لكن فعل الشيء”الصحيح” غالبًا ما يكون أمر صعب في الواقع.
تظهر الأبحاث الحديثة أن هناك مفاضلة – التصرف بأمانة يمكن أن يعوق بشكل كبير رغباتك الخاصة.
لحسن الحظ، هناك مزايا مهمة تشير إحدى الدراسات إلى وجود فوائد صحية ملموسة من كون الشخص أميناً.
في إحدى الدراسات، قارن باحثون بين مجموعات من الأشخاص منهم من تلقى  تعليمات بأن يكونوا أمينين ومنهم بأن يكونوا  غير أمينين، ووجدوا أن المجموعة الأمينة أبلغت عن عدد أقل من التهاب الحلق والصداع والإحساس العام بالمرض أثناء فترة التجربة.
كون الناس أمناء  قد يجعلهم أكثر سعادة قد يكون هذا غير مفاجئ عندما تفكر من وجهة نظر علم النفس التطوري أن الأمانة علامة تشجع على الثقة والتعاون.
لذا أن تكون أميناً  يجلب لك المزيد من المتعاونين ويمنحك نجاحًا أكبر، مما يعني أن الأمانة  تمنحك ميزة تطورية.
إذا تطورنا بهذه الطريقة، فليس من المستغرب أن اتخاذ قرار غير نزيه قد يتعارض مع طبيعتنا ذاتها.
ولكن أي الناس هم الأكثر أمانةً؟
قد يغرينا الاعتقاد بأن هؤلاء الناس هم الأكثر ثقة في مجتمعنا.
في الماضي، في المملكة المتحدة من  يحتاجون إلى توقيع طلبهم لجواز سفر  عليهم أن يختاروا  من بين أشخاص  من المهنيين  الموثوقين ، من موظفي البنوك والكهنة والمدرسين وضباط الشرطة وأعضاء البرلمان.
ربما تبسمت عندما  قرأت هذه القائمة- لقد سمعنا جميعًا عن سياسيين غير أمينين ، على سبيل المثال.
من الواضح أن الأمانة ليست عالمية في أي مهنة أو بين أي فئة من الناس.
هناك أدلة على أننا مع تقدمنا في العمر، نبدو  أكثر أمانة نتيجة لأننا نصبح أكثر تركيزًا على المعايير الاجتماعية- من حيث انتهاكنا القوانين أو يصبح البحث عن الإثارة أقل شيوعًا.
ولكن هل الأمانة أفضل استرتيجية؟
من المحتمل.
بعد قول هذا، سوف نتفق جميعًا على أن “كذبة بيضاء صغيرة” هنا وهناك قد تكون أفضل خيار في بعض الأحيان.
على سبيل المثال ، قد يكون اختيار عدم الأمانة على إيذاء مشاعر شخص ما في كثير من الحالات أكثر  رحمة ومقبولًا اجتماعيًا.
معرفة متى يكذب الشخص  ويفهم عواقب ذلك هو الأمر الفعال والمؤثر.
بالتأكيد قد يكون تخفيف محنة شخص ما أو حماية أنفسنا من الأذى أمرًا مقبولًا – ونتعلم ذلك أيضًا منذ الصغر .
لقد اختصرت، إلى أن إخبار الناشر بأنك تعمل بلا هوادة على مقال ما وأنت تقترب بسرعة من الموعد النهائي هي كذبة مقبولة تمامًا.

مطعم الأرز المديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى