السيد السلمان: زماننا زمن الأقاويل الباطلة..فاحذروا

img

زينب علي- الدمام

حذر سماحة السيد هاشم السيد علي السلمان المُصلين أحد مساوئ سهولة التواصل وتناقل الأقاويل، قائلاً :” إن زماننا هو زمان الأقاويل الباطلة، بسبب سهولة التواصل، ونزوات النفس الأمارة بالسوء تفتح للإنسان الفساد، وتؤدي به إلى الضلال والإنحراف، فلا ينبغي أن نتبع الهوى؛ فيضلنا عن سبيل الله”.

وأكد على حاجة  الإنسان الضرورية إلى صلاح عمله في الحياة الدنيا،  وذلك بتجاوز وتخطي الصعاب في الآخرة.

جاء ذلك في خطبة الجمعة، بجامع الإمام الحُسين في حي العنود بالدمام.

وتضمنت خطبته عدة وصايا ، باجتناب المحرمات، مُستشهدًا بالروايات الشريفة والآيات الكريمة.

كما ولفت بمناسبة ذكرى ميلاد النور الثامن، من أئمة الهدى “الإمام الرضا”، إلى إمتيازاتهِ عليه السلام في الحوار، والنقاش، مع مخالفين الإسلام والمذاهب، مُشيرًا الى حُجية الإمام، وعصمته وفضل زيارتهِ عليه السلام.

وتطرق في خطبته فيما يخص “الإستطاعة” في الحج، موضحًا ذلك قائلاً:” الاستطاعة هي امتلاك الزاد والراحلة ذهابًا وايابًا وامتلاك مصاريف الحج، مع قوة البدن التي يستطيع بها على السفر”

وأوصى، برفع النفوس عن الحرام، وكمال الدرجات؛ لنيل الخير والثواب، مُشيرًا إلى الرغبة في الغايات، والتعرض إلى رحمة الله وكرمه.

وختم، داعيا بتقوى الله؛ كونه خير “الزاد” في الدنيا والاخرة، منوهًا بِـ صاحب المناسبة القادمة، خير أسوة من خير البشر.

الكاتب زينب الدوخي

زينب الدوخي

مواضيع متعلقة

اترك رداً