شمسُ الأهلَّة

img

 

حسين اللويم

أبيات في رثاء العلامة الشيخ هلال المؤمن رحمه الله

هبَّ قلبٌ إليكَ ينحرُ صبرا
أيها السَّاطعُ الذي جدَّ فكرا

أيُّ عصرٍ سينقضي لستَ فيهِ
كيفَ للمرئ أن يسميهِ عصرا

أوَ حقاً رحلتَ يا ابن المصلَّى
حيثُ لم يُبقِ بيننا البعدُ جسرا

ذُهلَ المسجد المعبَّأ زهداً
شاهراً دهشةً ومبطنُ أخرى

أشبعتهُ جوًى دموعُ صلاةٍ
كنت أعطيتَها من الروحِ عُمرا

أشعلَ الفقدُ في حشانا حُطاماً
فأحالَ اشتعالُهُ العينَ جمرا

قد توارى بموتكَ الوعضُ وجداً
يرتجي بعد موتكَ الـيومَ عُذرا

دَبَّ فيه عجزٌ وفارقَ نُطقاً
ولهُ منطقٌ تجلببَ قبرا

يا هلالاً لا كالأهلةِ يبدو
بل كشمسٍ بها سقى النورُ فجرا

غِبتَ لم تُمهِل الأحاسيسَ حتى
تحمي عقلاً لها وتُنقِذَ صدرا

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً