حملة العدل.. ملتقى فني ومعرض تشكيلي في رحاب المشاعر بمكة

img

فاطمة المحمد علي – مكة المكرمة

نظمت مجموعة العدل لخدمة الحجاج يوم أمس الأول في مقرها بمكة المكرمة ملتقى فنياً بعنوان “حروف من لغة مكة” والذي شمله برنامج ثقافي و معرض تشكيلي ذو طابع قرآني.

بمشاركة الدكتور السيد مهدي الطاهر والشيخ محمد الحاجي وبحضور الحاجات الملتحقات بالمجموعة في هذا الموسم المبارك
شمل الحضور عدد من الضيوف الوافدة من حملات متفرقه.

وقالت مسؤولة اللجنة النسائية أم كاظم “أردنا في معرض (حروف من لغة مكة)، أن نسلط الضوء على إنتاج المرأة في مجتمعنا، والذي يعكس أفكارها وإحساسها والطريقة التي تتأثر بها حين تكون في حضرة الحرف القرآني.

وتابعت.. معرضنا (وقفة) نمجد فيها اللحظة التي تكون فيها المرأة واقفة على بوابة الجمال والعطاء الذي كان وما زال وسيظلّ بإذن الله يحدث الفرق في واقعنا”.

وانطلق الملتقى القرآني بعرض فيلم وثائقي لأعمال الفنانتين (التوأمتين) “عرفات العبود” و “منى العبود” حيث لم يقتصر الشبه الكبير بينهما بكونه خارجي فقط! بل يجمعهما أيضاً (الفن التشكيلي)، هذه الموهبة التي حباهما الله بها للتعبير عن مشاعرهما كما تقول الفنانة التشكيلية “عرفات”.

قدم خلال اللقاء الدكتور السيد مهدي الطاهر عضو مجلس إدارة العدل كلمة عرف من خلالها الفن وقال “بأنها لغة استثنائية، تتيح للفرد التعبير عن ذاته، وعن أحاسيسه وصراعاته التي تحدث في أعماقه الجوهريّة.

وأوضح أنها مبنية على الأحاسيس التي تتيح للفرد التعبير عن ذاته، وتقيه من الصراعات التي يعيشها.

وشدد الدكتور على الآباء في ضرورة إبراز الهوايات والموهبة لدى أبنائهم، مشيراً إلى أهمية السعي لـ اكتشافها، وأن الانسان لا يخلو من المواهب.

وفي ذات السياق وبمشاركة من الشيخ محمد الحاجي محمد أشار إلى أن الفن والرسم الذي يرتبط بالقرآن الكريم من شأنه أن يجذب الإنسان بجماله، موضحاً انه الجمال الأساسي الذي يكمن في هذه اللوحة، حيث أنه يربط الإنسان (بالجمال المطلق) وهو الله عز وجل .

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً