السيد السلمان يحذر.. العقوق يعقب القلة ويؤدي إلى الذلة

img

ابتهال عبدالله – الدمام

حذر السيد هاشم السلمان من التهاون في حدود التعامل مع الوالدين، بالمزح والإساءة والعصيان لهم، وحتى التردد والتذمر، مؤديا بذلك إلى العقوق والخيبة وخسران التوفيق.

جاء ذلك في خطبته يوم الجمعة، بمسجد الإمام الحسين بالعنود، بالدمام.

وشدد، على أن مسألة برّ الوالدين من المسائل الخطيرة في حياة الإنسان، كونها مقتضى العقل، مشيرا إلى أن الله ربط رضاه وسخطه برضا الوالدين وسخطهم.

ونبه على أن برّ الوالدين لا يقتصر على حياتهم، بل يمتد إلى ما بعد موتهم، محذرا من وقوع الإنسان إلى عقوق والديه بعد مماتهم؛ بعدم الدعاء والاستغفار لهم أو قضاء ديونهم.

وأشار السيد السلمان إلى أن عقوق الوالدين “يعقب القلة، ويؤدي إلى الذلة”، موضحا أن عقوبة العاق في الدنيا أن تكون حياته كلها فقر وذلة ونقص.

ودعا السيد المؤمنين إلى الانتباه والحذر في التعامل مع الوالدين، وسؤال الله أن ينيلهم توفيق البر بهما، وجعل الهيبة والخوف في قلوبهم من الوالدين “هيبه السلطان العصوف”.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً