حقيقة حادثة العتبة الحسينية مع التفاصيل

img

بشائر – الدمام

كشف عضو مجلس محافظة كربلاء، زهير أحمد، اليوم الثلاثاء، عن أسباب حادثة تدافع الزائرين خلال أداء زيارة العاشر من محرم، فيما أكد عدم حصول انهيار بسرداب باب الرجاء، في العتبة الحسينية.

وأضاف زهير أحمد، بأن “الأنباء التي تحدثت عن حصول انهيار في سرداب باب الرجاء بالعتبة الحسينية عارية عن الصحة”، مبيناً أن “حالة التدافع حصلت في مدخل الباب بعد السرداب، حيث سقط بعض الأفراد“، وأردف قائلا بأن “مراقبي المسيرة قطعوا الطريق بعد حالة التدافع، وحولوا المسير إلى الـباب الثاني، لكن تدافع الزائرين أسقط آخرين فوق المجموعة التي سقطت أول الأمر“.

وأكد القيادي في تيار الحكمة، فادي الشمري، بخصوص حادثة التدافع في كربلاء، أن الحادثة كانت نتيجة خطة فاشلة لتفويج الزائرين بالاعتماد على سلاسل بشرية، حيث نشر على حسابه بتويتر تغريدة قال فيها: “أنا كنت موجودا هناك.. التدافع حصل نتيجة خطة فاشلة للتفويج يلتقي فيها أكثر من موج من أكثر من شارع معتمدين على سلاسل بشرية للتنظيم”. وأضاف: “هذا غير ممكن في الزيارات الكبيرة”.

وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، ارتفاع ضحايا حادثة التدافع في كربلاء إلى 131 شخصا من بينهم قتلى وجرحى.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، في بيان مقتضب، إن “31زائراً لقوا مصرعهم، فيما أصيب 100 آخرين، بينهم 10 حالات حرجة”.

وتمثل ركضة طويريج واحدة من أكبر التجمعات البشرية التي تحدث حول العالم وتقام سنويا ظهر يوم العاشر من محرم لإحياء مراسيم مقتل الـ إمام الحسين بن علي سبط نبي الله  محمد، والتي يشارك فيها ملايين الزائرين العراقيين والعرب والاجانب وتنطلق من منطقة قنطرة السلام في كربلاء باتجاه مرقد الامام الحسين وسط المدينة القديمة بطول يصل إلى حوالي كيلو مترين ويزداد المشاركون فيها عاما بعد الآخر.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “حقيقة حادثة العتبة الحسينية مع التفاصيل”

  1. هنيئا لكم الشهادة يازوار الحسين هنيئا لكم يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما … أسأل الله أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان

اترك رداً