(ريشة فنان) مرسم من وحي كربلاء

img

فاطمة المحمد علي – الدمام

تتعدد أساليب إحياء ذكرى عاشوراء، ويبقى الهدف تجسيد واقعة الطف بآلامها وعِبَرها، وترسيخها في عقول محبي الإمام الحسين عليه السلام وقلوبهم، وإيصال رسائلها بما تكتنزه من محبة ودروس إنسانية سامية.

ومن هذه الفعاليات مرسم (ريشة فنان)، الذي أقيم في دار علي وفاطمة من اليوم الأول وامتد إلى اليوم العاشر من محرم الحرام، حيث استضافت الدار الفنانة الحسينية السيدة (ابتسام الهاشم) التي أحيت الليالي العاشورائية برسوم من وحي كربلاء.

وللرسامة (ابتسام) تجربة طويلة في الإسهام بخدمة الإمام الحسين عليه السلام، منذ أكثر من ١٥ سنة، حيث شاركت في العديد من الفعاليات والورش على مستوى المملكة العربية السعوديه، وتتلمذت على يد كبار الفنانين.

وقالت ابتسام: “رسالتي الأولى من الرسم الحسيني هي أن أوضح مظلومية الحسين عليه السلام بوجهها المشرق، ورسالتي الثانية أن أوجه موهبتي لفتح قلوب وعقول الصغار قبل الكبار، لمعرفة الأحداث التي لا يعلمها كثيرون عن قضية الإمام الحسين عليه السلام، ومن شارك بتلك الثورة المباركة”.

وتحدثت عن تفاعل الحضور مع المعرض، وقالت: “إقبال الضيوف على المرسم كـ تلقّي الأرض المتعطشه للماء، فهم يبحثون عن كل ما يتعلق بالإمام الحسين، ويجدون هنا (نافذة) يتنفسون من هوائها حب الحسين عليه السلام”.

وفي الختام وجهت دار علي وفاطمة الشكر والثناء على مشاركة الفنانة ابتسام الهاشم في فعاليات الدار، متمنية لها التوفيق والقبول في مواساة الزهراء عليها السلام.

 

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً