وزيرالطاقة: على جميع الدول الإلتزام باتفاق أوبك

img

بشائر – الدمام

وزيرا الطاقة السعودي والروسي في تصريح لهما اليوم الخميس قبيل انطلاق اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، طالبا كل الدول المنتجة للنفط الى ضرورة الامتثال لتخفيضات الإنتاج كما ينص عليه اتفاق الإمدادات الذي تقوده أوبك.

صرح الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، أنه لتحقيق الاستقرار في سوق النفط ولاستمرار التلاحم بين المنتجين، يتعين على جميع البلدان الامتثال لتخفيضات الإنتاج.

وأكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أن الهدف الأساسي لأوبك+ هو الحفاظ على الخضوع الكامل للتخفيضات، مؤكدا أن الجهود المشتركة للمنتجين سيكون لها أثر إيجابي ومستدام على أسواق النفط العالمية.

ومن المفترض أن يتم خلال الاجتماع المقرر اليوم بالإمارات العربية المتحدة عقد اللجنة الوزارية التي سيتم على اثرها الإعلان عن مسار الخطوات المستقبلية التي ستقرر أوبك وحلفاؤها، فيما يعرف باسم تحالف أوبك+، وينتظر أن يناقش الحاضرون الحاجة إلى تعميق تخفيضات الإنتاج مع الإشارة إلى التقرير الشهري للمنظمة كون أن أسواق النفط تحتاج للاستقرار.

وللتذكير فقد اتفقت أوبك وروسيا ومنتجون مستقلون آخرون في ديسمبر الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من يناير.

وتتمثل حصة أوبك من التخفيضات المستمرة إلى غاية مارس 2020 لتبلغ 800 ألف برميل يوميا، وتطبقها 11 دولة عضو مع استثناء إيران وليبيا وفنزويلا.

ورغم التوقعات بزيادة الطلب على النفط العالمي بنحو مليون برميل يوميا عامي 2019 و2020، إلا أن تقرير المنظمة أشار إلى احتمال أن “يتم تجاوزه عبر النمو القوي في إمدادات الدول من خارج اوبك“.

وتتوقع أوبك أن يزداد إنتاج الدول غير المنضوية في عضويتها بحوالي مليوني برميل في العام 2019 و2,25 مليون برميل في العام 2020، بسبب زيادة الانتاج في الولايات المتحدة.

وجاء في التقرير “هذا يبرز المسؤولية المشتركة لكافة الدول المنتجة لدعم استقرار سوق النفط لتجنب التقلبات غير المرغوبة وأي انتكاسة محتملة في اختلال السوق“.

وساعدت اتفاقات خفض الانتاج في السابق على رفع الأسعار، لكن الاتفاق الأخير بداية هذا العام لم يؤد إلى نتائجه المرجوة، حيث واصلت الأسعار تراجعها رغم الموافقة على تمديد خفض الانتاج لتسعة أشهر إضافية في يونيو الماضي.

الكاتب بشائر

بشائر

مواضيع متعلقة

اترك رداً